Archive for the ‘Tania Saleh’ Category

Tania Saleh - 2014 - A Few Images تانيا صالح – شوية صور

أطلقت الفنانة اللبنانية تانيا صالح (الصورة) جديدها بعنوان «شويّة صوَر». على الصعيد المحلي، وحتى العربي، إنّه من أفضل الإنتاجات الغنائية هذه السنة، أقلّه لناحية الجدّية في العمل والرؤية غير الاستهلاكية. بمعنى أنّه إنتاج محتَرم ومتقن بصرف النظر عن الاعتبارات الجمالية. تانيا صالح فنانة متعدّدة المواهب، تعمل بقناعات خاصّة وإصرار لافت، ما يمنحها صفة مستقلّة. هذا ما يمكن استنتاجه من تعامل وسائل الإعلام الفنية العربية مع أغانيها، إذ لا تحظى بحقها الطبيعي في البث.

وإذا عُرض لها كليب لأغنية مصوّرة (وهذا نادر)، يلاحِظ المشاهد أنّ «شيئاً ما» غريباً يمرّ على الشاشة، لا علاقة له ببرمجة المحطة. منذ التسعينيات، بدأت تانيا صالح تجربة غنائية خاصة، أرادت من خلالها التعبير عن موقف أو رؤية أو فكرة، نتيجة مراقبتها لمجتمعها وبيئتها. صدر ألبومها الأوّل في فترة فورة التجارب الشبابية البديلة، وبرغم ذلك استطاع أن يظهر وينتشر. عملت بعد ذلك ببطء على ألبوم «وِحدة»، فكان عبارة عن محطة ثانية على سكة البحث الموسيقية والشعرية ذاتها.
في الموسيقى: روك، شرقي، لاتيني… وفي النصوص: سخرية سوداء، نقد للمجتمع، لفتة صوب السياسة (من دون اتخاذ طرف محدّد)، كلمة في التربية، حصة محفوظة للحبّ والهموم العاطفية…
اليوم اختلف الأمر. في الموسيقى: بوسا نوفا («هي لا تحبّك»)، شرقي أو حتى اللونان معاً أحياناً («شوية صوَر» وهي من الأفضل لناحية النص و«يوم بيتوه»)، بدوي («رضا مش راضي»)، أوروبي شرقي (موسيقى «من سُكات»)… وبعض التطعيمات الكلاسيكية الغربية في الأغاني ذات الطابع الرومانسي. أما المواضيع، فكادت تنحصر بالمرأة والحب.
في الأغنية اللبنانية، اعتُمِدت تاريخياً «اللغة البيضاء» لكسر حدّة العامية وتوحيد الألفاظ التي تختلف بين منطقة وأخرى. خرج البعض عن هذه القاعدة فبدا نافراً (نتيجةَ فقدان الكلمة لـ«موسيقيتّها»)، وهكذا فعلت تانيا صالح، غير أنّها استطاعت أن تكون سَلِسَة، وبعض جديدها يخضع لهذه الآلية.
في «شوية صوَر» عشر محطات، تسع منها غنائية وواحدة موسيقية، إضافة إلى نسخة آلاتية من إحدى الأغنيات. الكلمات كلها بقلم صاحبة الألبوم، باستثناء قصيدة للراحل محمود درويش، وأخرى لعصام الحاج علي، شريك صالح في ألبومها الأوّل وهنا أيضاً.
أما الألحان، فهي لتانيا وعصام، باستثناء أغنية الختام «طريق الحب» وهي أشبه بنشيد كلاسيكي هادئ من ألحان الراحل بوغوص جلاليان.
سجّلت تانيا ألبومها بين بيروت (التي تخصّها بأغنية «شبابيك بيروت» وهي من الأفضل في هذه الباقة) وأوسلو، وتعاونت مع موسيقيين من لبنان أو مقيمين فيه، وآخرين من النرويج (بينهم من شارك في الإعداد والتوزيع). هكذا، تُلاحَظ على نحو لافت نقطة قوّة أساسية هي الأداء الجيّد والخالي من الاستعراض. يأتي بعد هذا العنصر الإيجابي في العمل: النصوص. فأكثر ما تجيده تانيا صالح في صناعة الأغنية هو اختيار مواضيع فريدة أحياناً، وإيجاد المفردات الصالحة لإيصال المعنى. بينما الألحان عندها (والمقصود تلك تحمل توقيعها) تنقسم بين عادي لا أقلّ، وموَفَّق لا أكثر. هكذا هي الحال سابقاً كما في «شويّة صوَر».
أما بالنسبة إلى الإعداد أو التوزيع، فالواقع أنّنا أمام تجربة أمتَن ممّا سبق، لكن، بصراحة، كنّا نتوقّع نتيجة أفضل. ليس ألبوم تانيا صالح أجمَل ما صدر أخيراً، لكنّنا نعطيه الأولوية في خياراتنا لهدايا العيد الموسيقية، لكونه الأفضل في الجديد محلياً.

المصدر: جريدة الأخبار – بشير صفير

TrackList:

  1. Beirut Windows (شبابيك بيروت (04:03
  2. She Doesn’t Love You (هي لاتحبك أنت (04:15
  3. A Few Images (شوية صور (03:50
  4. Every Time You Go (كل ماتروح (04:11
  5. A Day Is Gone (يوم بيتوه (04:00
  6. Reda (رضا (02:48
  7. Those Eyes (هالعيون (03:29
  8. No Problem At All (مافي ولا مشكل (05:13
  9. Hushed Scat (من سكات (02:40
  10. The Road To Love (طريق الحب (03:32
  11. A Day Is Gone [Instrumental] (يوم بيتوه (02:55

Duration : 40:57 | Bitarte : 320 kBit/s | Year : 2014 | Size : 100 mb

Download:  Mediafire4shared

Khaled Mouzanar - Et Maintenant On Va Où خالد مزنر– وهلأ لوين

Khaled Mouzanar is a Lebanese musician. His music has gained much popularity since he composed the soundtrack for Nadine Labaki’s Caramel. His musical style melds Arabic music (ney, kanun, violin, and percussion) with classical and tango influences, He has compose numerous music films (Beirut After Shave, Sekkar Banet, Caramel) before embarking in 2007 in writing his first solo album, “Champs Arides “.

Mouzanar started music very young alongside the great Armenian composer, Boghos Gelalian. Like many of his friends are fond of the cinema and make films, he composed the music and he learns to link sounds and pictures.
His musical influences are so intimately related to the 7th art, since, although he grew up listening to the compositions of Bach, he readily admits having had a real shock artistic immersing himself airs of Strauss in the film by Stanley Kubrick “l’Odyssé de l’ espace. ” His inspiration is so tinged with Western trends despite the frequent use of typical instruments of Lebanon, especially in the city where he composes his music, Beirut.

To live his passion for music, he began working for advertising clips. His first professional experience outside the pub turns out to be a short film by Hany Tamba “After Shave”, whose music was nominated for the festival of Lutin Short Film. This is an opportunity for him to make his first teeth, while revealing his method as a composer for films. He works his themes, not images, but once assembled directly from the script.

Khaled Mouzanar خالد مزنر

Mouzanar will then rub with a feature film with director Nadine Labaki, in the film “Caramel.” His work takes as its basic Italian melodies (Morricone, Rota) as well as Lebanese Fairuz. His compositions also flirts with the tango through a thorough analysis of Astor Piazzolla, a composer who saw to make the tango universal and classic.

Finally comes the time of his solo album, entitled “Champs arides”, written in French and edited by Naïve. For this opus, Mouzanar states won by allowing himself to the influences of folk, “song writing” and, inevitably, paid tribute to singers such as Gainsbourg. He said also inspired by the city of Paris. For him, “Paris is literature, cinema. Paris is a kind of fantasy.However, Paris does not inspire him when it is actually far from it, since it is in Beirut that he composes his songs

Et maintenant on va où? وهلأ لوين on IMDb

Khaled Mouzanar خالد مزنر on Facebook

Coaching Chant : Tania Saleh

TrackList:

  1. Danse Funèbre (Solo: Rasha Rizk) (03:15)
  2. La Grande Marche (01:49)
  3. Kifou Hal Helou (02:51)
  4. Machkal (02:58)
  5. Yimkin Law (03:18)
  6. Pax Ukrania (03:16)
  7. Un Air De Liberté (02:47)
  8. Yammi (03:12)
  9. Nassim (02:37)
  10. Miracle Du Flipper (01:33)
  11. Hashishet Albi (Instrumental) (01:48)
  12. Un Air De Liberté (Guitar Version) (02:29)
  13. Kyrié Allah (03:15)
  14. Deuil De Nassim (02:26)
  15. Hashishet Albi (01:48)

Duration : 39:22 | Bitarte : 320 kBit/s  | Year : 2011 | Size : 94 mb

Download form  Mediafire –  4shared

thanksgiving for خالد مصالحة

Tania Saleh - Wehde تانيا صالح وحدة

منذ بداياتها، اتّجهت الفنانة اللبنانيّة الشابة «تانيا صالح» نحو المغاير والإشكاليّ. وألبومها الثاني «وحدة»، خطوة جديّة في مشروع ينتمي إلى الموسيقى البديلة,حضورها علامة فارقة في المشهد الغنائي اللبناني. تجربتها الغنائية ليست منفصلة عن مشروع موسيقي بديل، يرتكز على الدمج بين روافد مختلفة. منذ بداياتها، اتّجهت نحو المغاير والإشكاليّ، مع أنّ الجمهور لم يكن معتاداً حينها، على سماع امرأة، تؤدّي لوناً غنائياً يتجاور فيه الهزل والجدّية. لطالما كانت الأغاني الساخرة، ذات الطابع الاجتماعي والهم الإنساني، حكراً على المغنّين الرجال. نادراً ما كان يتشابك التهكّم والرصانة والشاعرية في نبرة امرأة، باستثناء فيروز في تجربتها مع زياد الرحباني. تانيا صالح قلبت المعادلة، واجتهدت لتحقيق حضورها المستقلّ.

تانيا التي تعاونت في باكورتها ألبوم «تانيا صالح» (2002) مع عصام الحاج علي، و شربل روحانا, ورفيق دربها فيليب طعمة، وشاركت غناءً في أسطوانة «والعكس صحيح» لشربل روحانا و«درابزين» لتوفيق فرّوخ … لم يُعرف عنها دفاعها عن البيئة (أغنية «الأوزون») وقضايا الناس فحسب، بل أيضاً ميلها إلى اللعب على الكلام. إلى جانب الغناء المنفرد والجماعي، واظبت على التلحين، والكتابة باللغة المحكية. تتأرجح أغنياتها بين الروك والفولك الأميركي والفانك، والموسيقى الشرقية. ويندرج بعضها في خانة «الأغنية الملتزمة»، كما في ألبومها الثاني «وحدة» الذي أطلقته مساء الخميس في بيروت. لكن مع إفراغ مصطلح «الالتزام» من معناه الحقيقي في الفترة الأخيرة، بات من الصعب تصنيف أغنياتها، علماً بأنّ صالح تفضّل تسمية «الموسيقى البديلة».
السباحة عكس التيّار مغامرة متعبة من دون شكّ، لكن يبدو أنّ تانيا صالح لا تستسلم. كلّما غابت برهةً، تعود إلى الأضواء بصوت أنضج. وهذا ما تنمّ عنه أغنيات «وحدة». صوتها ليس رنّاناً، لكنّه صحيح ومتمكّن. ترى ما الذي يضفي صدقية وخصوصية على أدائها؟ هل هو اشتغالها الدقيق على الحضور الغنائي، أم خوضها تجارب موسيقية جريئة قابلة للتطوير؟ الاثنان معاً على الأرجح …
تضمّ أسطوانة «وحدة» تسع أغنيات من كلمات تانيا صالح، تعكس في معظمها واقع لبنان المأزوم، في ظلّ نظام طائفي يغذّي الانقسام الداخلي، ويستجلب التدخّلات الخارجية. بشيء من المرارة، وكثير من الواقعيّة، تترنّم الفنّانة اللبنانيّة الشابة: «خلّيك فايق، خلّيك واعي/ الحالة وسخة وسخة كتير» (أغنية «أيّا شي»، وقد وردت في الأسطوانة بتوزيعين مختلفين). جرعة زائدة من الفكاهة السوداء، نستشفّها من خلال أغنية «وحدة»: «صار لازم تلاقي وحدة توقف حدّك/ شي وحدة وطنية بنت عيلة وبنت حلال».
الأغاني التي شارك في تلحينها مهران غورونيان، وتانيا صالح، وجاد عواد، وهيثم شلهوب، تستند إلى بنية دينامية. التقاسيم المرتجلة، وبعض الإيقاعات (إيقاع «وحدة»، و«أيّوب»، و«سداسي 1»، وأحد فروع الـ«قَتَقَفْتي»)، والآلات (القانون، الناي والمزمار …)، والمقامات (النهوند، البياتي وأحد فروع الراست)، تمنح الألبوم خصوصية عربية. بسلاسة لافتة، يتنقّل الموزّع فيليب طعمة بين إيقاع البوسا نوفا والموسيقى الشرقية والروك والجاز وأنماط أخرى، مثبتاً احترافيّته. أغنية «لازم» تحاكي أسلوب الراب.
الأغنيتان الأكثر تطابقاً مع الحالة الراهنة هما «عمر وعلي» و«18 مولايّا». الأولى تتطرّق إلى كابوس الفتنة المذهبيّة: «يا عمر يا علي، قوم يا عمر كلّم علي/ العالم صار حارة زغيرة واللعبة لعبة كبيرة/ يا عمر بلا مرجلة، يا علي بلا ولولة». أمّا الثانية، وهي مقتبسة عن أغنية «عَ العين موليّتين»، من الفولكلور العراقي، فتتقاطع مع حملة إسقاط النظام الطائفي، والتظاهرات الأخيرة: «كل مين في عقل براسو، بيصير علماني/ العالم ماشي لقدّام وعم نمشي خليفاني/ (…)/ كل ملّة عندا مشروع، كل ملّة دكّانة/ كلّن الله باعتلن إلهام ربّاني». لا حل حسب الأغنية التي تؤديها تانيا، سوى بتعزيز اللحمة الوطنية لأنّ «الجسر اللي انقطع مرّة بينقطع مرّة تانية»
المصدر : هالة نهرا – جريدة الأخبار

http://www.taniasaleh.com/

Tania Saleh is a Lebanese singer/songwriter who has been paving her own path in the Arabic underground musical scene since 1990. Her voice is wise and true, a soft mix between the Tarab she was raised on and the western sounds she chose to follow. She writes about the daily worries of a troubled society, of love and hate and what’s in between. Her music follows the rhythm of her daily life and mirrors her changing mood, creating a boiling pot of tunes, feelings and love for innovation. Tania graduated from La Sorbonne, Paris in 1992 and has been working in the creative audio-visual industry since then.

In 2002, she released her first album, “Tania Saleh” with Lebanese music veteran Issam Hajj Ali and music producer/sound engineer Philippe Tohme. In the meantime, she wrote the lyrics to “Mreyte Ya Mreyte”, the title song in Nadine Labaki’s first feature film “Caramel“, composed by Khaled Mouzannar. In 2009, she shot the video “Ya Wled”, a critical ode to all Lebanese politicians prior to the parliamentary elections. She also released the single “Slow Down” to commemorate her first trip to the U.S.A., hosted by music producer Miles Copeland who chose her as one of the main Arab artists portrayed in the PBS-produced musical documentary entitled “Dissonance and Harmony/Arab Music Goes West”.

In April 2011, she released her second studio album entitled “Wehde” co-produced by Philippe Tohme. She also wrote the lyrics to Khaled Mouzannar’s soundtrack for Nadine Labaki’s second feature film “Halla’a Lawen” released in September 2011.

TrackList:

  1. Ya Wled (يا ولاد (02:36
  2. Wehde (وحدة (04:17
  3. Rah El Hob (راح الحب (02:5
  4. Ayya Shi I (أيّا شي (00:58
  5. Shou ? (شو ؟ (05:04
  6. Lazim (لازم (03:16
  7. Ma Elna Shi (ماقلنا شي (03:16
  8. Omar & Ali (عمر وعلي (04:09
  9. Tmanta’sh Moulaya 18 (04:08) 18 مولايّا
  10. Ayya Shi II (أيّا شي (01:33

Duration : 32:11 | Bitarte : 320 kBit/s | Year : 2011 | Size : 72 mb

Download From Mediafire or 4shared

Tania Saleh تانيا صالح

تانيا صالح التي حققت تجربتها إضافة أكيدة إلى الأغنية العربيّة البديلة، ولدت عام 1969، ونشأت في بيئة عائلية متذوّقة للفن اللبناني الراقي (فيروز والأخوان رحباني) وللأغنية العربية الأصيلة. تعود أولى محاولاتها الفنية إلى طفولتها، إذ اعتادت أداء أغنيات من التراث الشعبي في المناسبات والاحتفالات التي كانت تنظمها المدرسة. هذه الانطلاقة الكلاسيكية تبعتها مرحلة تحوّل كلاسيكية أيضاً خلال سنوات الدراسة الجامعية. يومها، مالت إلى الأنماط الغربية، وخصوصاً موسيقى الروك التي تجذب الشباب التوّاق إلى التغيير والثورة. وقد غنّت في تلك الفترة مع فرق محلية تقدّم الموسيقى الغربية، حتى إنهاء دراستها في الجامعة اللبنانية الأميركية (قسم الفنون الجميلة). بعدها غادرت تانيا إلى فرنسا حيث تابعت دراسة الفنون في جامعة السوربون، قبل أن تعود إلى بيروت لتعمل، كما ذكرنا، في أعمال زياد الرحباني. وشارك زياد خلال تلك الحقبة، عازفاً على البيانو في إحدى أغنيات ألبومها المشار إليه أعلاه.

في عام 1997، مثّل زواج تانيا من مهندس الصوت والمنتج الفني فيليب طعمة محطةً مفصلية في حياتها الشخصية والفنية على حدّ سواء. هكذا، بدأ الثنائي العمل على ألبوم لأغنيات كتبت تانيا الجزء الأكبر من نصوصها (بمشاركة عصام الحاج علي)، إضافة إلى مشاركتها في التلحين (مع زوجها، وعصام الحاج علي أيضاً، وشربل روحانا) والتوزيع الموسيقي (الذي تولاه فيليب عموماً). صدر العمل بصيغته النهائية عام 2002، وفيه تبنّت تانيا نمطاً خاصاً في كتابة النصوص التي قامت أساساً على توظيف عبارات ومحطات كلامية من القاموس اللبناني الشعبي، لنسج معانٍ ذات دلالات عميقة، إنما بأسلوب تهكمي تغلب عليه السخرية السوداء. تعود أحياناً إلى «مخلّفات» الطفولة («يا سلوى ليش عم تبكي…») والمفردات الثابتة من أحاديثنا اليومية («الله حرّ بعبيدو..»، «يسواكِ ما يسوانا…»، «حسابك بعدين، عالراس وعالعين…») لتسقطها على حالات محددة أو عامة لا علاقة لها بالاستخدام الأصلي لتلك العبارات.

وإذا أضفنا إلى ما سبق، الموسيقى لحناً وتوزيعاً (الروك بآلاته وإيقاعاته… جمل الغيتار الكهربائي خصوصاً، والشرقي بآلاته على أنواعها وبعض تقاسيم القانون، إضافة إلى الفانك في ختام الألبوم)، تكون المحصّلة تجربة فريدة، جاءت تعبيراً مختصراً ومفيداً عن المجتمع اللبناني بعد الحرب. ما قدّمته الفنّانة الشابة يندرج في خانة الأغنية القصيرة، المتجانسة والبسيطة، ونعني التوازن والتلاصق بين نبرة صوت تانيا ومكوّنات تلك الأغنية، بغض النظر عن مستواها العام المقبول أساساً. ولأنّ التجربة ثمرة مراقبة دقيقة لتحولات العقد الأخير من القرن الماضي، فهي تعكس ما طرأ على حياة الأفراد من سلبيات وإيجابيات، وما طرأ على الهويّة «الشرقية» من تأثيرات «دخيلة» في زمن العَوْلَمة. وتتناول تانيا في ألبومها العلاقة العاطفية مع الآخر، وما تكتنفه من اضطرابات وتعقيدات لا تضبطها أي قوانين. أما التفاتها إلى الفولكلور الحديث، فكان من خلال استعادة «يا با له» (كلمات وألحان روميو لحود) في أداء ثنائي مع صاحب الأغنية طوني حنّا.

ولا بد طبعاً من التوقّف عند مساهمة تانيا صالح في بعض أعمال شربل روحانا وتوفيق فروخ… ونشير أيضاً إلى أغنية «مرايتي يا مرايتي» التي كتبتها لفيلم نادين لبكي «سكر بنات». وهي تعمل حالياً على ألبوم جديد يُتوقّع أن يصدر نهاية الصيف المقبل. كما ستصدر بعد شهر طبعة خاصة من ألبومها الأول في أميركا بعنوان Slow Down أضيفت إليه أغنيتان جديدتان باللغة الإنكليزية.

المصدر : جريدة الأخبار

Tania Saleh تانيا صالح

Tania Saleh تانيا صالح

Tania Saleh تانيا صالح

Tania Saleh is a Lebanese singer/songwriter who has been paving her own path in the Arabic underground musical scene since 1990.
She graduated from La Sorbonne, Paris in 1992 with a degree in fine arts and has been working in the audio-visual world since then.
In 2002, she released her first album, “Tania Saleh” with the help of Lebanese music veteran Issam Hajj Ali and music producer/sound engineer Philippe Tohme. In 2008, she shot the video “Ya Wled”, a tribute to all Lebanese politicians, with the help of illustrator/animator David Habshy.
She released the single “Slow Down” in 2009 to commemorate her first trip to the U.S.A. hosted by music producer Miles Copeland.
In her early years, she was a backing vocalist on Ziad Rahbany’s “Bema Enno” and “Ila Assi“. She was also a guest singer on Charbel Rouhana’s “Salamat” and “Vice Versa”, on Toufic Farroukh’s “Drabzeen”, on Mounir Khawli’s “Tannin el Tarab” and on Iman Homsy’s “Lord Kanoon”.
She is currently working on her next album which is a musical collaboration with Blend’s Miran Gurunian, Jad Aouad and Haytham Shalhoob; and a new video entitled: “Wehde” to be released mid 2010 .

http://www.facebook.com/taniasaleh

Track List:

  1. El-Jeel Al-Jadeed (الجيل الجديد (04:00
  2. Ya Salwa Leish AM Tibki (يا سلوى ليش عم تبكي (02:30
  3. A’al Mayah (عالمية (04:13
  4. Bala Ma Nisameih (بلا ما نسميه (04:10
  5. khlso el dafater (خلصو الدفاتر (03:39
  6. Ya Leil Ya Ein (يا ليل يا عين (04:11
  7. Ya Ba Leih feat. Toni Hanna (يا با له (طوني حنا) (03:57
  8. Hisabak Ba’dein (حسابك بعدين (03:24
  9. Sab’at Ayam (سبعة ايام (03:23

Duration: 33:27 | Bitrate: 320 kBit/s | Year: 2002 | Size: 81 mb

Download From Mediafire 4shared

Don't forget to LIKE us on Facebook!