Archive for the ‘Instrumental’ Category

Ibrahim Maalouf - 2015 - Red and Black Light

« Kalthoum » et « Red & Black Light » sont deux albums en hommage aux femmes.

« RED & BLACK LIGHT» est une ode à la femme d’aujourd’hui et à son rôle fondateur et fondamental pour espérer un avenir meilleur. Les femmes de ma famille ont eu, et ont encore aujourd’hui, une influence incommensurable sur tout mon travail musical. Notamment parce qu’elles m’inspirent considérablement dans leur façon de gérer leur quotidien et celui de leur entourage. Malgré des vies en labyrinthes, complexes et souvent dramatiques, elles portent en elles une force et une stabilité similaires à une forme de transe inébranlable. Elles me donnent l’impression de ne jamais perdre de vue ce qui est essentiel.

Axé sur une esthétique plus actuelle, plus électro, voire pop, cet album est constitué de mes compositions ainsi que d’une reprise de la diva d’aujourd’hui Beyonce. Bien qu’étant particulièrement complexes dans leur écriture (avec des polyrythmies en 19, 17 ou 27 temps par exemple), nous avons arrangé ces musiques (avec les 3 musiciens qui m’entourent), de manière à ce que jamais le poids de l’écriture ne se fasse entendre. Nous avons donc contourné le piège de l’élitisme et de l’écriture scientifique pour élaborer un album transparent et limpide, sur lequel le public peut même danser ou chanter, mais qui regorge néanmoins d’une multitude de superpositions insoupçonnées de thèmes, d’harmonies et de rythmes, que seule une lecture mathématique de l’album pourrait trahir.

Enregistré à Ivry sur seine (France) avec Eric Legnini (Claviers), François Delporte (Guitare) et Stephane Galland (Batterie), cet album est avant tout une envie de dessiner l’importance et la nécessaire complexité des choses et des personnes essentielles

 

IBrahim Maalouf

Tracklist:

  1. Free Spirit (07:01)
  2. Essentielles (03:39)
  3. Goodnight kiss (06:51)
  4. Eléphant’s Tooth (04:37)
  5. Red & Black Light (03:51)
  6. Escape (06:15)
  7. Improbable (05:59)
  8. Run the World (Girls) (03:43)

Duration : 41:53 | Bitarte : 320 kBit/s | Year : 2015 | Size : 106 mb

Download:  Mediafire4shared

Ibrahim Maalouf - 2015 - Kalthoum (Alf Leila Wa Leila)

On Kalthoum, French-Lebanese trumpeter Ibrahim Maalouf presents an enthralling tribute to one of Egypt’s most legendary classical singers, Oum Kalthoum.

Also known as the Star of the East, Oum Kalthoum (1904-1975) was endowed with a powerful and emotionally penetrating voice.

During the fifty odd years of a very momentous career, her songs were enormously popular throughout North Africa and the Middle East, and are still well-received today within the region and beyond.

Ibrahim Maalouf comes well prepared to take on the task of a jazz-influenced interpretation of Oum Kalthoum’s enigmatic love song, Alf Leila Wa Leila (One Thousand and One Nights) composed in 1969 by Baligh Hamdi. A trumpet virtuoso following in the footsteps of his father Nassim Maalouf (one of the acclaimed Lebanese masters of the quarter-toned trumpet), the younger Maalouf was schooled from a very young age in the Maqam, an improvisational technique and system of melodic modes used in Arab music. Drawn on extensively by Oum Kalthoum and all of her various composers, the Maqam was employed to great effect during her live performances.

Like most of Oum Khalthoum’s repertoire, Alf Leila Wa Leila is an epic operatic sprawl – recorded versions of which range anywhere from 45 minutes to more than an hour.

Ibrahim Maalouf إبراهيم معلوف

Playing his four-valved trumpet, Maalouf is accompanied by the protean German jazz pianist Frank Woeste, and by Americans Mark Turner (tenor saxophone), Clarence Penn (drums) and Larry Grenadier (acoustic bass).

With an admirable mixture of conciseness and fine taste, the trumpeter (who has won numerous laurels in Europe and America for classical music performance) splits up Alf Leila Wa Leila into an Introduction, two Overtures and four Movements.

The arrangements breathe new life into an old classic, traversing a vast spectrum of classical Arabic melodic and harmonic motifs, funk-jazz, and light swing.

Maalouf’s improvisational lines mirror Kalthoum’s effervescent vocals – and serpentine twists and turns – with alternating quiet-toned passages and roaring, capricious flights of melodic fancy.

Reverence for the fabled singer is palpable throughout. Penn’s shimmering cymbal work, Turner’s sonorous tenor sax solos and Grenadier’s galvanic bass playing bring highly valued gravitas to this delightful project.

Traklist:

  1. Introduction (03:54)
  2. Overture I (04:47)
  3. Overture II (03:34)
  4. Movement I (06:15)
  5. Movement II (07:27)
  6. Movement III (15:21)
  7. Movement IV (10:15)

Duration : 51:32 | Bitarte : 320 kBit/s | Year : 2015 | Size : 127 mb

Download:  Mediafire4shared

Anouar Brahem Souvenance

بعد ربع قرن، عاد أنور ابراهم (1957) الى قرطاج بعرض جديد وجمهور اكتظت به مدارج مسرح قرطاج الروماني. جاء لينصت للفنان الذي دفعه فشل عرضه الأول في قرطاج أواخر الثمانينيات الى مسيرة عالمية لم يصلها عازف عود عربي قبله. مساء الخميس الماضي، افتتح انور براهم الدورة الخمسين من «مهرجان قرطاج الدولي» الذي مرّ به في بداية مسيرته قبل ربع قرن. لكنّ فنه الجديد آنذاك القائم على المزج بين المقامات الشرقية والبلوز والجاز والموسيقى الكلاسيكية، لم يلق صدى لدى جمهور قرطاج.

لكن الشاب انور براهم آنذاك أصر على اختياره، ومضى فيه بعيداً معانقاً العالمية. وخلال ربع القرن هذا، لم يقدم براهم في تونس الا ثلاثة عروض فقط. خلافاً لكل أعماله السابقة هذه المرة، اختار أن يبدأ جولته بعرض «استذكار» من تونس وتحديداً من «مهرجان قرطاج». عرض جمع عشرين عازفاً من إستونيا مع رباعي صولو من خيرة العازفين العالميين: عازف البيانو فرنسوا كوتورييه وعازف الكلارينيت كلاوس جيسينغ وعازف الكونترباص بيورن ماير وأنور ابراهم على آلة العود. العرض الاول لـ«استذكار» قبل الانطلاق في جولة عالمية، كان عرضاً للسفر مع احلام البسطاء الذين حلموا بالحرية والعدالة. لكن ثورتهم سرقت منهم. موسيقى تحمل الكثير من المرارة والانكسار جسدتها تجليات الكمنجة التي حلق بها الجمهور بعيداً. موسيقى جمعت بين الجاز والبلوز والموسيقى الكلاسيكية. عوالم متعددة أدمجها أنور مع المقامات العربية على آلة العود ليصنع منها خطاباً موسيقياً حالماً لا يشبه الا موسيقى براهم.

موسيقى «استذكار» حملت كثيراً من المرارة من خلال تجليات الكمنجة.

على مدى حوالى ساعتين، كانت مجموعة «استذكار» تعزف والجمهور الذي حضر بالآلاف ينصت بخشوع لهذا المؤلف الموسيقي المتفرد الذي عاد الى قرطاج بعدما حلق الى العالمية، ولم يعبأ بالرفض الاول للجمهور على طريقة الفنانين الكبار من موسيقيين ونحاتين ورسامين لم يتقبلهم الجمهور في البداية، لكنهم أصروا على مشروعهم وحققوا العالمية. «استذكار» توليفة من الموسيقى الكلاسيكية التي ترجمتها الكمنجة الحاضرة بقوة في العرض، وموسيقى الجاز ذات الروح المعذبة والتأملات الصوفية للموسيقى الشرقية.
الدورة الخمسين لـ«مهرجان قرطاج» كانت بدايتها متعة روحية عارمة مع فنان استثنائي اختار أن يكون حضوره في تونس قليلاً، لكنه حمل رايتها في العالم. وهذا العرض يعتبره انور براهم كما صرح للصحافة قبل العرض بيوم بأنّه استلهام مما حدث في تونس في «ثورة جانفي ٢٠١١». وهو عرض بقدر ما فيه من مرارة وأسى في تجليات الكمنجة والكلارينيت والكونترباص والعود وصوت الأوركسترا، بقدر ما فيه من أمل فياض بغد آخر تنعم فيه تونس بالحرية. وبين هذا وذاك مطبات وتجاذبات تواجهها تونس بكثير من الصبر والأمل.

المصدر: جريدة الأخبار

Anouar Brahem

لتنفيذ عمله الفني، جمع أنور ابراهم بين أصوات الآلات الوترية لاركسترا تالين (استونيا) الذي يضم 12 فردا وأصوات الآلات الفردية لرباعي أنور ابراهم الذي يضم -بالإضافة إليه- كلاّ من عازف البيانو فرنسوا كوترياي (فرنسا) وعازف الكلارينات الجهيرة كلاوس كيسنغ (ألمانيا) وعازف باس بيورن مياّر (السويد).

ورغم المخاوف والاحترازات التي عبّر عنها الفنان أنور ابراهم في أحد تصاريحه الصحفية بخصوص اتساع فضاء المسرح الروماني، وهو الذي اعتاد أن يُقدّم عروضه في فضاءات مغلقة أو مسارح صغيرة، فقد نجحت موسيقاه في رفع رهان أوّل وهو رهان «الهواء الطلق» ووصلت معزوفات ابراهم بكل ما فيها من شحنة الى أذان وحواس الحاضرين الذين كانوا إحقاقا للحق متابعين باهتمام لعمله الإبداعي الجديد والذي قدّمه للعموم لأوّل مرة في افتتاح مهرجان قرطاج. وما عدا معروفتين اثنتين بدت لنا أنها مستعصية نوعا ما على المستمع بحكم منحاها التجريبي وطابعها الحميمي مقارنة بإتساع الفضاء، فقد نجحت بقية المعزوفات في رفع تحدي «الهواء الطلق».

وإلى جانب هذا الرهان السمعي والتقني، يمكن القول إنّ الفنان أنور ابراهم قدّم عملا حمل بصمة خاصة ولو إنّه بقي وفيّا لتمشيه الموسيقي المعهود (برزخ ـ عيون ريتا المذهلة ـ خطوات الخط الأسود وغيرها)، فقد جاءت كل المعزوفات وفيّة الى تيمة الذاكرة بأوجهها المختلفة، الذاكرة الفردية كما الذاكرة الجماعية، تلك التي تنحت وجود الكيانات كما تساهم في نحت مصير الأمم.

وبين هذا وذاك انسابت الأنغام «البراهمية» لتروي برقة موسيقية فائقة شيئا من ذواتنا الهشة تلك التي يمرّ عليها الزمن فيمسح منها الكثير لتطفو على السطح أثار حياة عالقة في الذكرى. وفي هذا السياق، دعانا أنور ابراهم في إحدى المعزوفات التي قدمت في بداية العرض الى التوقف على ضفاف بحر متوسطي في ليلة حالمة وإلى استحضار ذكريات من زمن قديم طال النسيان شيئا من صفحاته وأبقى على أخرى ناصعة لم تهترأ بفعل الزمن.

وفي لعبة موسيقية جميلة راوح فيها ابراهم بين اللحن العذب والزمن المتلاشي، دفع الموسيقار بآلة البيانو الى صدارة إحدى المعزوفات فكان البيانو المحور ونوتاته هي الأفق وكأنّ الحياة يمكن أن تتشكل حول بيانو قديم قاده العزف على خطى شذرات من حياة عابرة.

ثمّ زاوج ابراهم في معزوفة أخرى بين البيانو والعود على أرض عذراء قد تكون بيضاء أو زرقاء سماوية، زاوج بينهما ليروي كيف للذكرى أن تنساب بكثير من اللطف بين صفحات الحاضر. وقد بدا لنا أن ابراهم فتح معابره الموسيقية ليترك الموسيقى-الذكرى تنفذ للكيانات المتعطشة لهدير ماء سعيد.

ودون شك، تمشت معزوفات «استذكار» التي من المنتظر أن تصدر قريبا في ألبوم موسيقي، علي دروب بزغت فيها شمس ذكريات حياة عابرة، كما لمعت فيها أضواء أخرى تلك التي تروي مصيرنا المشترك بما فيه من أمل وآلام.

وقد شدّتنا في هذا الصدد 3 معزوفات رسمت أوّلاها أزهارا على الركح وانبعثت منها أنغام توحي بالبهجة وبابتسامات الماضي المنشرح، ذلك الذي نعيش على أطلاله ونستلهم منه الكثير. أمّا ثاني هذه المعزوفات فقد جاءت على طرف نقيض من الأولى وحملت بين طياتها ألما نافذا وجرحا حيّا، واستحضر فيها ابراهم أحاسيس الحزن التي رافقت الأيّام الأولى من الثورة التونسية، وذلك من خلال عرض فيديو مصور من مستشفى القصرين يوم 11 جانفي 2011 عندما استقبل أجساد الضحايا الأولى التي استبسلت أمام عنف وقمع النظام السابق. وقد جاءت المعزوفة مثقلة بوجيعة تونسية خاصة.

ثم تلتها معزوفة ثالثة تدفقت مثل سيل أخاذ، مثل مسيرة عارمة، مثل بركان هائج. ومزج أنور ابراهم في هذه المقطوعة بين الأنغام الأوركسترالية وبين ذلك الوهج الشعبي المنتفض الذي تصدى واندفع وقاوم ليقول لا للاستبداد نعم للحرية، وهي معزوفة مميزة وقوية تدخل كما أسلفنا الذكر في نمط موسيقي يستحضر الذاكرة الجماعية تلك التي تصنع وقائعها الملاحم وترسم أحداثها دروب التاريخ.

وفي لفتة وفاء لواحدة من أشهر أغانيه التي أدّاها الفنان لطفي بوشناق، اختتم الموسيقار أنور ابراهم عرضه القرطاجني بأغنية “ريتك ما نعرف وين” التي تدخل هي أيضا في تيمة الذاكرة، فبين أزقة المدينة العتيقة، كثير من الذكريات ومن الصور التونسية المنحوتة في ذواتنا وفي هويتنا. وقد لاقى هذا الإختيار إستحسان الجمهور الذي بحث هو أيضا عن قطعة من ماضي أنور ابراهم الموسيقي الذي غذى ومازال يغذي النسيج الفني التونسي. فإكتملت الحلقة وطفت من الماضي أنغام موسيقية تجمع بين الذكرى والهوية.

في عرض “إستذكار”، إستحضر الفنان أنور ابراهم أوجها من ذاكرتنا الفردية والجماعية، إستحضرها بطابعه الموسيقي المميز ليروي بشفافية الماء وعذوبة اللحن الحياة بما فيها من حيوية وجمال وهزائم.

المصدر: جمهورية

Musicians:

  • Anouar Brahem : Oud
  • François Couturier : Piano
  • Klaus Gesing : Bass Clarinet
  • Björn Meyer: Bass
  • OSI – Orchestra Della Svizzera Italiana, Pietro Mianiti : Conducto

TrackList:

CD 1 :

  1. Improbable Day (12:41)
  2. Ashen Sky (07:37)
  3. Deliverance (05:08)
  4. Souvenance (09:17)
  5. Tunis at Dawn (06:42)
  6. Youssef’s Song (10:24)

CD 2 :

  1. January (07:20)
  2. Like a Dream (09:40)
  3. On the Road (07:59)
  4. Kasserine (09:36)
  5. Nouvelle vague (02:40)

Duration : 51:49 – 37:15 | Bitarte : 320 kBit/s | Year : 2014 | Size :210 mb

Download:  Mediafire4shared
Password if needed : surajmusic

Charbel Rouhana Tashweesh شربل روحانا تشويش

بعد 4 سنوات على «دوزان» (2010)، يوقع شربل روحانا اليوم ألبومه الجديد «تشويش» في الباحة الخارجية لـ«مدرسة الإخوة المريميين» في بلدته عمشيت. الألبوم الذي كان يُفترض أن يوقعه الفنان اللبناني في «معرض أبوظبي الدولي للكتاب» في أيار (مايو) الماضي، تأخر لأسباب تقنية كما يقول. لذا، اكتفى بإحياء حفلة اختتم بها فعاليات المعرض بحضور حشد كبير من الجمهور.

خيار الغناء هذه المرة يغلب الخيار الموسيقي، ما يعيدنا إلى خياره الغنائي الأسبق «خطيرة» (2006)، لكنّ الألبوم الجديد يضمّ 14 أغنية من بينها 5 حملت توقيع شربل، وكتب بطرس روحانا 6 أغنيات، فيما كتب كل من جرمانوس جرمانوس وباسم القاسم أغنية، إضافة إلى أغنية نادرة غير ملحنة للراحل زكي ناصيف.
يبدو خيار الألبوم الجديد مغامرة بمقاييس السوق العربي. لكن روحانا يرى أنّه في «غياب الشركات المهتمة، أصبح أنا المسؤول عن ترجمة أحلامي رغم المال الذي يصرف على برامج وفنانين كثر». أما عن إصداره 14 أغنية في باقة واحدة، فيعزوه إلى إحساسه بضرورة طرحها معاً في هذا التوقيت خوفاً من فوات أوانها.
ينتج شربل «تشويش» بنفسه، لكنه يعتمد على شركة «آرت لاين» التي ستتولى توزيع الألبوم بشكله المطبوع. كما ستوفر الـ CD «أونلاين» عبر منافذ البيع الالكتروني المعروفة كـ«أمازون»، و«آي تيونز». وهذا ما يراه شربل مهماً في الوقت الحالي، معتبراً أنّ نجاح هذا الشق التوزيعي يعد بمثابة حصوله على حقه.
بعد «خطيرة»، توقع بعضهم تحوّل شربل إلى الغناء، لكنّ الأخير أكمل مسيرته الموسيقية وأصدر ألبومين موسيقيين «شغل بيت» (2008) و«دوزان» (2010) ليعود اليوم إلى الغناء.

يضمّ الألبوم أغنية نادرة غير ملحنة للراحل زكي ناصيف

Charbel Rouhana شربل روحانا

على غلاف ألبوم «تشويش»، كتب شربل جملةً واحدةً هي «الواضح هو لحظة الولادة والموت، وما بينهما تشويش». بهذه الجملة فسّر صاحب «مزاج علني» خياره الغنائي الذي لن يكتفي فيه بالغناء وحيداً أو يتّكل على أصوات معروفة كتانيا صالح (يا غصن نقا) في «والعكس صحيح» مثلاً، بل يقدم صوتين جديدين هما لبيبة توما, ونورا عبيد وكل منهما تقدم أغنية.
المفاجأة في الألبوم كما يصفها روحانا أغنية من كلمات الراحل زكي ناصيف، تعد من النوادر لقلة أغنياته غير الملحنة. وصلت الأغنية مصادفةً إلى روحانا، فلحّنها وضمها إلى ألبومه معتمداً في تلحينها أسلوباً يقارب فيه الموسيقي الراحل:

«ميلي يا حلوي ميلي يا غضن البان
نقلة نقلة مقابيلي نقل الغزلان
خليها طيور الجنة اللي ما بتغني
بس تشوفك تغني أحلى الألحان».

بين الحب والسياسة في العمل الجديد، تميل الكفة إلى الثانية. إلا أنه يرفض ركوب موجة الجماهير واستثارة المشاعر، وهذا ما عبر عنه في أكثر من أغنية في ألبوم «خطيرة»، لكنه يعترف بأسى أنّ الأغنية أبعد من أن تغيّر. مع ذلك، يرفض اليأس والدليل تمويل أحلامه في محاولة لخلق توازن بين البشاعة والجمال.

ألبير ابراهيم – الأخبار

Tracklist:

  1. True lies (طار الأمان (05:26
  2. Forbidden (ممنوع (04:49
  3. Playful Dream (بلا مزح (04:10
  4. All yours (إنتَ الحلو (04:32
  5. Gigolo (عنتر (03:39
  6. Dancing with you (عم ترقصي (04:03
  7. Sweet Absence (بيلبقلّك الغياب (04:42
  8. Do you love me? (بتحبني؟ (02:30
  9. Sway (ميلي (02:18
  10. Dryland (سمعتُ أنّك قادم (02:04
  11. Broken eyes (نسيت (03:42
  12. Muse (كلِّك مرا (05:34
  13. Tashweesh (Interference) (تشويش (04:17
  14. The Orginal Copy (To Ghada) (النسخة الأصلية (إلى غادة) (02:48

Duration : 54:34 | Bitarte : 320 kBit/s | Year : 2014 | Size : 121 mb

Download:  Mediafire4sharedTorrent

لدعم الفنان ولكون الألبوم من إنتاجه شخصياً الرجاء شراء الألبوم من هـــنــــا

Suraj Music

المقطوعة الأولى من تأليف يوهان سبيستيان باخ. وهي بالأصل صلاة مكتوبة على الأورغن. لكن عندما يؤديها عبقري البيانو "ويليم كيمبف" تشعر وكأنها قد كُتبت لأجل البيانو. مُناجاة للوصول إلى الله عبر الموسيقى, هل أجمل؟

تشعر وكأن باخ أراد لنا أن نصعد نحو السماء نوطة نوطة, وجعل هذا الطريق طويلاً مُتعرّجاً, صعباً تارة يقبضُ على الأمل, وتارة يُفرَج باسطاً ذراعيه نحو الأعلى لينتهي مع آخر نوطات متباطئة بهدوء وسلام.

 

المقطوعة الثانية من تأليف فريدريك شوبان. وربما هي أجمل مقطوعات "بريليود" الأربع والعشرين التي كتبها. كيف وحين يعزفها التشيلي الأنيق "كلاوديو أراو"؟ في أنغامها هدوء مريح فيه شيء الحذر, أو ربما اللهاث, وربما الحب. تشعر أنها تدور تدور حول مركزها دون وصول, إلا بعد أن تصل القلب.

هي أيضاً المقطوعة التي عُزفت في جنازة شوبان كما أوصى وكما أراد.

 

المقطوعة اللطيفة الهادئة, صديقة مهد الطفولة. حين كتبها الألماني الشهير "يوانس برامس" كانت أغنية لها كلمات ألمانية, تجرمتها جميلة للغاية تقول:

"ليلة سعيدة..
والزهور تملئ مهدك..
ليلة سعيدة والدفء يحيط بك..
غداً صباحاً, الله سيرعاكَ, مجدداً..

ليلة سعيدة, ولا تقلق..
ستحميك الملائكة..
وتحيك لك أحلاماً سعيدة..
فيها أشجار ميلاد..
الحب والجمال..

ليلة سعيدة.. أنت مُبارك..
وأنت حُلو.. وقلبك صغير..
ستكون في السماء الأجمل..
إن لم يكن الآن, فلو في الحُلم."

مع الوقت أصبحت تُعزف كمقطوعة سولو على البيانو. وأصبحت كما تعرفون أيقونة مهد الطفولة.

 

المقطوعة الرابعة "كلير دي لون" – للفرنسي "كلود ديبوسي".

لا ندري عن ضوء القمر سوى الحلم والسهر. سوى سهد العيون ودموع الشوق والحنين للأحبة وللطفولة. ولا نحتاج لمعرفة معنى إسم هذه المقطوعة كي نفهمها بهذا الوضوح (كلير دي لون تعني ضوء القمر).
نحتاج فقط لإغماض عيوننا والإنصات لهذا الجمال بصمت. تلمس غفلة عُيوننا الإستلقاء تحت ضوء القمر دون مقدمات كثيرة, وتغمس قلوبنا بأزرق الحلم, نوطة نوطة. الموسيقى سلم الصعود نحو أبعد نجمة وسابع سماء, ونحن التائهون في أرض الشقاء, الجائعون للسلام والحنان والرأفة, لا نملك سوى جناح اللحن هذا كي نلمس حدود الخيال, أو حدود الحقيقة؟

 

المقطوعة الخامسة لـ"إيريك ساتيه" الفرنسي الغريب الأطوار. تخيلوا إنساناً يكتب جمالاً كهذا ويخجل من أن يكون موسيقي؟
"إيريك" يُصرّ على أنه عالم أصوات. ويصحح لكل من يُعرّفه بموسيقي. ولم يعرف "إيريك ساتيه" وهو يكتب هذه المقطوعة أنه يؤسس أنماطاً موسيقية جديدة ستكون مصدر الإلهام لمؤلفي الموسيقى الهائمة وموسيقى الأتموسفير المعاصرة حتى هذه اللحظة.

دقائق هذه المقطوعة القليلة لا تحتاج وصفاً كثيراً فهي فرصة للصمت لا للكلام. هي فُسحة سماوية للهدوء و التأمل و السلام.

 

المقطوعة السادسة هي الرهابسودي المجرية لـ"فرانز ليست".
ربما لم يعزفها أحد كما عزفاها "توم وجيري"! فهذه المقطوعة الجميلة اكتسبت الشهرة الأكبر حين قدمتها "ديزني" في مُسلسلات الكرتون القديمة سواء "توم وجيري" أو الأرنب "باغز", والسبب واضح: المقطوعة مرحة للغاية وفيها طفولة وعفوية وفرح كبير يدعوك للتمايل والإحتفال. هذه المقطوعة من أجمل مقطوعات البيانو لأنها تذكرنا بالطفل الذي فينا.

المقطوعة المرفقة من أداء العازف الخطير فلاديمير هوربتز.

هذا رابط لها من عزف توم وجيري:
http://www.youtube.com/watch?v=Br5DvzIQnPU

وهذه حين عزفها الأرنب باغز:
http://www.youtube.com/watch?v=scjBYNxDCDA

 

لا يمكن لنا أن نذكر أجمل مقطوعات للبيانو دون أن نمرّ على مقطوعتنا السابعة وهي "سوناتا ضوء القمر" بحركتها الأشهر الـ"أداجيو" للعبقري "لودفيج فان بيتهوفن".

يُحكى أن للمقطوعة أبعاداً عاطفية تخصّ بيتهوفن, وأنه كتبها لحبيبته التي اختارت الزواج من صديق عمره بدلاً منه. ربما بسبب صممه. على أية حال المقطوعة غارقة بمشاعر متضاربة ولا يمكن أن نلخصها بكلمات قليلة أو بشعور واحد ناتج عن مونولوج
حياة بيتهوفن, البعض يسمع أملاً فيها, البعض لا يرى أكثر من فرصة للحزن, ولا عجب بذلك: بالنهاية نحن نستمع لضوء القمر.

 

أما المقطوعة الثامنة فلا صيتٌ كبير لها. لحسن حظ من يُنصت إليها: تُباغته في الحلاوة وكأنها كنزٌ مدفون بعيداً عن العيون في عميقٍ جميل.

ربما شهرةُ "الفصول الأربعة" التي كتبها "فيفالدي" غطتْ بطريقة ما على هذه المقطوعات الخجولة للروسي الجميل "بيتر تشايكوفسكي". تشايكوفسكي كتب مقطوعات "الفصول" على شكل مختلف: إثنا عشر مقطوعة هادئة, واحدة لكل شهر. وكلها تعبّر عن الفصول. بالنسبة لي من الصعب حقاً إختيار واحدة فقط, خاصة وأني عاشق لتشايكوفسكي بإمتياز, وإن كان الإختيار قد وقع على مقطوعة شهر حزيران, إلّا أني أدعوكم بصدق لسماع كامل المقطوعات. وخصوصاً مقطوعة شهر "تشرين الثاني – أكتوبر" التي تدعى ب"أغنية الخريف" .

ربما أجمل من قدّم "الفصول" على البيانو هو الروسي "ميخائيل بلانتيف", والذي اخترتُ مقطوعتنا هذه من تسجيلاته القديمة. وهناك أيضاً الروسي الآخر "سفياتوسلاف ريتشر" قد قدمها بشكل جميل للغاية.

 

المقطوعة التاسعة, لقد مررنا سابقاً على مقطوعة للمؤلف "فريدريك شوبان", و أبرر تكرار المرورُ على مقطوعاته لسبب واضح: مقطوعات "شوبان" على البيانو هي الأكثر شهرة وجمالاً.

"نوكترون": تعني الليل بالفرنسية. وهي مجموعة جميلة من المقطوعات التي كتبها "شوبان" خصيصاً للبيانو. وهذه المقطوعة هي الثانية من المجموعة التاسعة لـ"نوكتورن". كتبها شوبان في عمر الشباب وأهداها لصديق له.

أكتبُ قليلاً عن المقطوعة كتسمية وكقصة, لكن دائماً الأجمل هو الإستماع إليها دون أن نشغل البال بشيء سوى بأنغامها. أن نحاول فهمها بعذرية تامة, بغض النظر عن اسمها وسبب كتابتها. خاصة حين تكون مقطوعة على البيانو, كثيراً ما يُفهم السبب و الإسم قبل معرفة القصة ورائهما.

أنغام "نوكتورن" هذه فيها عذوبة وصفاء تشبه الصباح, وهدوءٌ كبير يجعلك تشعر بالغسق والنور. جميلة ومُسالمة ويعدّها الكثيرون -وأنا منهم- أجمل مقطوعات "نوكتورن" لشوبان. كيف وأن من يُقدمها هو آرثر روبينشتاين؟

 

المقطوعة العاشرة, لا أريد أن أعرف كثيراً عن هذه المقطوعة. لماذا كُتبت؟ ما اسمها؟ لا تسألني. أنا نفسي أستمعُ إليها بتجردٍ من كل معرفة. اسأل اللحن. اسأل شوبرت!

شوبرت, يا صديقي العجوز: ماذا تريد منّا يا شوبرت؟ تبدأ بما يشبه السلام والهدوء. ثم سريعاً ,وكأنك تقلق أو تخافُ خسارة شيء, تجعل نغماتك حذرة. نوطات الماينور تتسلل كأنها خجل. ثم سريعاً تُعيد النغمة الأولى. أتخيلك تقوم من على بيانو غرفتك وتتنهد, ثم تعود إليه لتعيد المحاولة. وبعد دقيقة ونصف تماماً من حيرتك هذه, تغرقنا بحزن عظيم. لماذا يا شوبرت؟ قبل أن نُسلّم قلوبنا للحزن, وقبل أن نتصالح مع نغمك, تقرر أن تصيح بنا كالمجنون. حرامٌ عليك. تضرب على البيانو وكأنك تصرخ أو تغضب. ثم, وكما باغتنا غضبك, تعود لتهدأ. تعود لتحزن.

ماذا تريد؟ بما تفكر؟ كيف ترجع لنغمات السلام الأول بعد كل هذا. وكأنك -يا شوبرت- تحكي عن قصة الحياة؟ كيفَ نولد طاهرين من كل خطئية, وكيف تتلطخ قلوبنا يوماً بعدَ آخر بالشقاء والتعب. أو كأنك تريد لنا, مهما كبرنا, أن نذكر لحن الولادة الأول, لحنَ عُذرية العيون وهي تُفتح على الحياة لتوّها, أم وهي تُغلق على الأبد؟ وما الفرق؟ هذا اللحن هو الفرق.

إعداد الموسيقي محمد جودة

Page 1 of 1712345...10...Last »

Don't forget to LIKE us on Facebook!