Posts Tagged ‘ذاكرة’

Mahmoud Turkmani – 2004 – Zakira محمود تركماني - ذاكرة

ولد محمود تركمانى عام 1964 فى حلبا ثم ترك لبنان خلال الحرب الأهلية حيث درس فى موسكو الموسيقى (الغيتار الكلاسيكي والتأليف الموسيقي). فيما بعد رحل مرة أخرى إلى سويسرا، حيث عمل في البداية معلما للموسيقى. وبعد إنقطاع طويل عاد محمود تركماني فى منتصف التسعينيات مرة أخرى إلى التأليف الموسيقي. وخلال وقت قصير إستطاع أن يكون موسيقى للحجرة ذات أسلوب متنوع. ومن هنا بدأ مرة أخرى إهتمامه بالعود. زار محمود تركماني بحكم موقعه كمؤلف موسيقي وعازف فى السنوات الماضية العديد من الدول الأوروبية والعربية. فقام بالعزف مثلا مع عازف الفلوت كونراد شتاينمان وفرقته،ثم مع أوركسترا برن السيمفوني ومع عازفة الكمان باتريتسيا كوباشينسكايا ومع عازف البيانو ايفان سوكولوف ثم مع رباعي الوتريات إراتو مع عازف الكونتراباص بارى غاي وعازف الايقاع كيفان شميراني.

القاهرة- اكتوبر 2003: في فندق ٍ يحمل اسم المطربة الاسطورية أم كلثوم يدرب محمود تركماني مغنية وثمانية عازفين مصريين لساعات طويلة وحتى مطلع الفجر على اعماله الموسيقية الجديدة – الموشحات.
الموسيقيون حائرون وغير واثقين من أدائهم. بعضهم كان قد درس الموسيقى الأوربية بالفعل بينما البعض الآخر مهتم أكثر بالموسيقى العربية. لكن وبالنسبة للجميع، فان موسيقى تركمانى التى لابد أن يعزفوها، هي موسيقى غريبة عليهم، حتى ولو بدت لهم أنها غير ذلك.
بعد أيام قليلة سوف تبدأ أولى الحفلات الموسيقية في القاهرة والاسكندرية. المغنية والعازفون ملتزمون الآن بشكل مسموع وملموس بموسيقى التركمانى. يظهر انهم أدركوا جودة موسيقاه، حتى ولو كان الأمر كله غير مألوف لهم من بعد كما من قبل. كان رد فعل الجمهور ممتازاً جداً فى معظمه. لقد تبيَّن لكثير من المستمعين أن الموسيقار السويسرو-لبنانى قد تعامل بكثير من الخيال الإبداعي مع التراث العربى، ومع الموشح على وجه الخصوص، وأدركوا أنه يبحث عن أساليب جديدة في مجال الموسيقى العربية.

أمّا الموشح فهو عبارة عن شكل من أشكال الشعر الملحَّن وقالب من قوالب الموسيقى العربية الكلاسيكية التي تحظى بشعبية لا بأس بها. انها قصائد ملحَّنة تتكلم عن الحب مراراً وتكراراً وبأساليب لا تعد ولا تحصى. انها موسيقى مفعمة بالعاطفية. لقد سبق لتركماني أن قدَّم موشحاً في سي دي “فائقة” الذي أنتجته شركة إنيا، قدَّمه على شكل عزف مميز على الغيتار والطبلة (مع الفنان الظاهرة كيفان شيميراني). عبر موشحاته الجديدة يكثف تركماني مشغوليته بالتراث العربي.

 موسيقاي هي مقاربة مستفزة لموسيقى الموشحات العربية التقليدية ومحاكاة في التأليف الموسيقي لتجربة الغربة في سياقها الاجتماعي والموسيقي. قصدت ألاّ أكتب الأعمال للآلات الغربية، لئلا يظن الموسيقيون العرب إنها موسيقى أوروبية غربية وبالتالي لا حاجة لهم للتعامل معها. أخذت على عاتقي مهمة استخراج عالم أصوات جديد من الآلات التقليدية العربية.”

يوجد عدد لا يحصى من الموشحات المتوارثة. أما أسماء الملحنين والشعراء فهي مجهولة في أغلب الأحيان. لكن توجد ألحان ارتبطت ارتباطاً وثيقاً بأسماء كبيرة مثل سيد درويش أو محمد عثمان. الاعمال المتوفرة (ألحان ونصوص) لتركماني هي جزئيا” من “القديم” المتوارث منذ القِدَم ومنسوبة لأسماء معروفة. لقد عبِّر تركماني عن تقديره للأخوين رحباني اللذين لمعت اسماؤهم عبر تعاونهما مع المطربة المشهورة فيروز وذلك باستخدامه لأحد الحانهما. في الموشح التقليدي نجد إلى جانب الغناء آلات مثل العود والقانون والكمنجة والناي إلى جانب عدد من آلات الإيقاع مثل الرق والمزهر والطبلة. لقد زاد تركماني عدد العازفين فأضاف عود آخر ثم التشللو والكونتراباص. بالنسبة للإيقاع واللحن فإن تركماني يعتمد تماما على التراث العربي ولكن من حين الى آخر يستخدم مقامات بثلاثة أرباع التون.

“يسمع المرء شيئا تعود دائما على سماعه ويشعر كأنه يسمعه للمرة الأولى. انها لقاءات مع ظلال الصوت والصمت. انني احاول ان استفيد من حرياتي مع الامكانيات اللانهائية والغيرمستنفذة في المجال الهوموفوني (الأصوات الأحادية) والهيتيروفوني (الأصوات المتنافرة) من خلال إعتمادي على خط رئيسي (اللحن) كما كانت نغمته أصلاً واضافتي اللاحقة لخط أول ثم ثان ثم ثالث ثم رابع.وهذه الخطوط الجديدة هي في الواقع ظلال متعددة للخط الرئيسي.”

الموسيقى التقليدية العربية هي موسيقى تعتمد على الشرح، فهى تقليدية لأنها تعتمد في مركزها على الغناء والشعر. وتتسم الموسيقى العربية بالهتروفونيا، (التعدد الصوتي)، فالصوت الأساسي، هنا الغناء تحيط به موسيقى الآلات الموسيقية المتنوعة وتضفي عليه ألوانا أخرى. وقد تراجع هذا العنصر كثيرا عبر تاريخ الموسيقى العربية، بسبب ازدياد عدد العازفين مع الوقت. ولكن تركمانى يبدأ من هنا، ، يبدأ من هذا التنوع الصوتي، ويفككه. أي أننا نستطيع أن نقول أن موسيقى تركماني هى تعدد صوتي متطرف، حيث تكتسب موسيقى الآلات التي تحيط بالصوت الغنائي أهمية أكبر – حتى من ناحية الجمل الموسيقية.وكثيرا ما تصب الأصوات المختلفة في حقول صوتية شديدة الكثافة، ولا يخشى تركماني هنا صدام الأصوات بعضها ببعض. ولكن فكل هذا لا ينفي أيضا أن تركماني يحول بعض المقاطع إلى صوت أحادى في سرعة شديدة.

يبدأ تركماني احدى مقطوعاته بمقام سماعى، شكل تقليدي للآلات الموسيقية (ايقاع 10/8)، يعتمد على نماذج تركية. وعادة ما يكون السماعي لحن أحادى الصوت بشكل صارخ، مما يجعل إيقاعه على الأذن – على الأقل بالنسبة للمستمع الغربي – أحاديا، ولكن هنا يحاول تركماني استكشاف امكانيات أخرى للتعدد الصوتي. في الموسيقى العربية التقليدية يحتل الارتجال في الغناء أو في الآلات الموسيقية مكانة كبيرة. ولكن تركماني يؤلف حتى للتفاصيل الصغيرة. وفى بعض المقاطع يسمح بالارتجال، الا أنه لا يثق كثيرا في أشكال الارتجال التي لا تقدم أكثر من إعادة للكليشيهات القديمة. ان استقبل موسيقى تركمانى الجديدة فى الشرق لابد وأنه مختلف تماما عنه فى الغرب، لأن الغرب ليس معتادا على شكل الموشحات المتناقل عبر التراث. ولكن مع ذلك، فهي لن تستقبل دائما بحب وفهم في الشرق.

“أبحث دائما عن لغة موسيقية خاصة بي في إطار عوالم الموسيقى المختلفة التي تسكننى. أفكار وأسئلة كثيرة عن إمكانة تطور الموسيقى ومفهوم التأليف الموسيقي تظهر كثيرا فى رأسي. أطرح هذه الأسئلة على نفسي وعلى المستمعين في نفس الوقت على أمل أن نجد تفكيرا موسيقيا ولغة موسيقة خاصة أصيلة ومبدعة.”

شال كللير / محمود تركماني

http://www.mahmoudturkmani.com

TrackList:

  1. Mouwashah Arjii  Ya Alfa Layla (موشّح إرجعي يا ألف ليلة (11:28
  2. Mouwashah Aytatouhou Ma Sala (موشّح أعطيته ما سأل (07:27
  3. Mouwashah Zaranil Mahboub (موشّح زارني المحبوب (03:40
  4. Mouwashah Imlalil Aqdaha (موشّح إملألي الأقداح (07:31
  5. Mouwashah Nouzhatoul Arwah (موشّح نزهة الأرواح (06:42
  6. Taqassoum (02:19)
  7. Bulerias (05:27)

Duration : 44:32 | Bitarte : 320 kBit/s | Year : 2004 | Size :97 mb

Download:  Mediafire4sharedTorrent

Tags: , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

Don't forget to LIKE us on Facebook!