Posts Tagged ‘رامي خليفة’

Oumeima El Khalil & Rami Khalifé – 2014 - Matar أميمة الخليل ورامي خليفة - مطر

«أعلن انتمائي لقصيدتي السياب ــ المصري بالجوهر، والروح، والتوق لإنسانية مطلقة التعبير» تحدثنا الفنانة أميمة الخليل عن المصادفة التي وضعت قصيدة «أنشودة المطر» (1960) بين يديها، بينما كان المؤلف الموسيقي اللبناني عبد الله المصري قد اختارها لعملٍ موسيقي جديدٍ يجمعه بها.

اتفق الطرفان على هذه القصيدة عن بعد، ولم يبق للمصري إلا أن يعمل على التأليف الموسيقي لمدة ثلاثة أشهر. خلال هذه الفترة، أضاف إلى صوت أميمة، دور البيانو (رامي خليفة) المسيطر على معظم أسطوانتها الجديدة «مطر» (مؤسسة «نغم»). ولا بد من الإشارة هنا إلى أنّ العمل نفذته الأوركسترا الفيلهارمونية القطرية في حزيران (يونيو) 2013 بقيادة ألاستير ويليس على مسرح دار الأوبرا «كتارا» قبل أن يُسجل في موسكو مع الأوركسترا السيمفونية «كابيلا روسيا» بقيادة فاليري بوليانسكي. الأخير ارتبط اسمه بالمؤلف الروسي سرغي رخمانينوف، حيث نشعر بوجود عبير من موسيقاه في هذا العمل. «عيناك غابتا نخيلٍ أو شرفتانِ راحَ ينأى عنهُما القمر…» هكذا يختار عبد الله المصري أن يكون صوت أميمة أول آلة موسيقية لقراءته السمفونية لقصيدة بدر شاكر السياب (1926ــ 1964)، ليُظهر بعد حين صوتاً جديداً للخليل. صوت «لا منتم»، لا يقلد التقنية الغربية (الأوبرا) ولا يمت للطرب الشرقي بصلة، إنما يلاطف بـ «آهه» المستمع بما يشبه آلة نفخ خشبية كالـ«اوبوا»…
العمل الذي توقّعه بعد غد الجمعة في «فيرجن ميغاستور»، هو «قصيد سمفوني» لـ«سوبرانو شرقي» وبيانو وأوركسترا، من ثلاثة أجزاء (وليس حركات)، يترجم عنصر «الأسطورة» الذي ميّز «أنشودة المطر» بما لا يمكن أن يكون أكثر صلابة وإشباعاً من حيث التصوير الموسيقي. هي 36 دقيقة لا أكثر، تخطى فيها المؤلف «راحة» المستمع العربي بشكلٍ يبقيه في النطاق المجاور (la zone de proximité)، وخرجت صديقة «العصفور» من الصورة الملتزمة التي تميزت بها لتذهب إلى التزامٍ من نوعٍ آخر. التزام أكثر جرأة من أن يساوم على أصالة في تقديم عمل حديث بالمعنى النسبي للحداثة الموسيقية والشعرية.
نعم، سيفاجأ جمهورها. هذا ليس عملاً حيادياً، ولا جدال على أنّ صاحبة «نامي يا زغيري» رسمت منذ انطلاقها الأول مع فرقة «الميادين» حتى ألبومها «زمن» (2013) خطاً متصاعداً وصولاً إلى هذا العمل الأنضج، ولن يسعها بعده أن تعود أدراجها. هذا النضوج العفوي والتدريجي، يبلغه كل فنان وضع بصمة معاصرة وأحدث فرقاً بتحليقه خارج السرب، أكان شاعراً أم موسيقياً أم فناناً تشكيلياً. هذه هي الثورة الفنية، أو ربما الثورة بشكلٍ عام التي تنطلق من الداخل، تتجذّر في هويتها وتتشرب القوانين لتنفلت منها إلى حرية أصيلة. حرية تسجل حقبة موسيقية حديثة (1890ــ1935) اختارها المصري ليشعل بها ثورته على سرب الموسيقى الجدية التي لا تزال تلملم فتات العصرين الكلاسيكي والرومنطيقي الغربيين.
ما يتسم به «مطر» (وهو ما يميز كل عمل صادق في بنيته) أنّ العنصر الجمالي يتدفق بعد كل استماع وليس العكس (على غرار بعض الأعمال الجدية السائدة). في كل مرة، نكتشف صدفةً موسيقيةً تمسنا بعصريتها وفوضويتها. نكاد نعتقد بأنه عمل مرتجل، يأخذ فيه الغناء أنفاسه من البيانو (رامي خليفة) بشكل شبه دائم، ويتجاذبان مع الاوركسترا ثورةً ثم حلماً ثم سراباً. أما الذي يشدنا منذ الاستماع الأول، فهو في الفقرة الثانية من الجزء الأول. يبدأ البيانو بجمل من مقام الحجاز، يطغى عليها مزاج الـ scherzo اللعوب، السريع والمضحك الذي يرافق نص البيانو في معظم الوقت بدقة أداء خليفة التي يُشهد لها. تتشابك معه الآلات تدريجياً وصولاً إلى نشوة موسيقية، تمهد بعدها لصوت أميمة الذي لطالما حافظ على هدوئه النسبي طوال هذا العمل: «وكركرَ الأطفالُ في عرائش الكروم، ودغدغت صمتَ العصافيرِ على الشجر، أنشودةُ المطر» لينتهي الجزء بما يشبه تكات الساعة (أكثر من صوت المطر) يصدرها «نقر» الكمنجات وآلات النفخ الخشبية…
تختم أميمة في نهاية الجزء الثالث: «أصيح بالخليج…يا خليج يا واهبَ اللؤلؤ والمحارِ والردى… فيرجع الصدى كأنّهُ النشيج». بعدها، يصوّر الكورال الروسي صدًى بوليفونياً لصياح الشاعر العراقي، لتهدأ بعده الموسيقى وتعود لترضي أذن المستمع الشرقي بآلة الـtemple block في إيقاع «البلدي» مرافقةً البيانو. تختتم الآلتان سوياً على ما يشبه مقام الحجاز. يعود البيانو لافظاً أنفاسه الأخيرة في «كودا» (نهاية أخرى) صغيرة، ربما تعطي أملاً يلي تراجيديا قد سيطرت منذ البداية. تراجيديا متقلبة تآمرا فيها الشاعر العراقي والموسيقي اللبناني في «أنشودة المطر».

لارا ملاعب – الأخبار

Tracklist:

  1. Part 1 (14:22)
  2. Part 2 (09:39)
  3. Part 3 (11:17)

Duration : 35:17 | Bitarte : 320 kBit/s | Year : 2014 | Size :95 mb

Download from Mediafire 4sharedtorrent

Tags: , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

Yolla Khalifé - 2013– Aah...aah يولا خليفة – آه وآه

يولا خليفة سعيدة، ولا تتوقف عن الضحك طيلة مدة الحديث الذي يستمر لأكثر من ساعة في أحد المقاهي البيروتيّة. سعادتها مؤثرة وسُرعان ما أكتشف كم هي مُعدية. يولا التي تجلس أمامي اليوم مُختلفة تماماً عن تلك التي إلتقيتها لدى صدور ألبومها الأول “آه”، منذ عامين.

تُعلّق ضاحكة، “هذا الفرح ناتج عن كوني أنجزت الألبوم! لقد تجدّدت، تماماً كما تجدّدت لدى ولادة أحفادي”. نلتقي هذه المرّة لتسليط الضوء على ألبومها الثاني، وقد أطلقت عليه عنوان، “آه…وآه”. تضيف: “(العمل) لا يتخلّله الحزن…هو ليس الحزن بقدر ما هي الشفافية…هو الغوص في الداخل…في الطبيعة…ربما عادت مسحة الحزن هذه الكامنة فيه إلى كونه يُلامس الروح…هي البوصلة الداخلية…ما أن يعود الإنسان إلى الداخل يشعر وكأنه يعود إلى الطريق الصحيح… طريق النقاء والعودة إلى الذات”. أصرّت هذه المرّة ان يكون الثلاثة معها في العمل. والثلاثة هم، زوجها الموسيقي الكبير مارسيل خليفة، وولداها رامي وبشّار. أرادت حضورهم في الألبوم الأول، ولكن كان عليها أن تُثبت علو كعبها قبل أن تطلب منهم بثقة أن يتفرّغوا لها لبعض الوقت، “لا سيما الصغير، بشّار… “نطّرني… حرقصني”. وذات يوم كنت في باريس حيث يقطن، عندما وضع خلسة المقطوعة التي أراد أن يهديني إياها… (وهي المقطوعة رقم 9 في العمل وتحمل عنوان: ترحال). قفزت من الغرفة وهتفت: Waw شو حلوة!…قال لي مبتسماً: بدّك ياها للـcd؟… وهيك صار”. تبتسم مُعلّقة، “كان لا بدّ لي من أن أفرض نفسي بعض الشيء… وأنا أم الشباب… معوّدين عليّي أمهن…التغيير صعب…العلاقة اليوم مهضومة…علاقة حلوة…نقزانين وفي الوقت عينه يريدون المُشاركة”. كان عليهم أن يصبروا قبل أن يعتاد الجميع على العلاقة الجديدة التي بدأت تنمو في ما بينهم. “الآن بدأنا نتعوّد أكثر على العلاقة الجديدة… ومع ذلك ما أن يحتاجني أحد منهم، أو ما أن أشعر ان أي شيء يحصل ضمن العائلة حتى أترك كل شيء، وبنطّ دغري… ما زالت الأولوية لهم”.

عاشت في الظل 30 عاماً قبل أن يصدر الألبوم الأول، “لم أكن في الواجهة… وربما شعروا اليوم(مارسيل، رامي وبشّار) ببعض الراحة لأنهم تعبوا من الواجهة… ولكنني لم أقصد أن أكون اليوم في الواجهة… جلّ ما في الأمر انني شعرت بحاجة ماسّة لأعبّر…وكأنه كان الخيار الوحيد ما بين الحياة والموت… وقد دفعني هذا الخيار إلى أن أخطو هذه الخطوة… كانت مسألة ملحّة من الداخل”. الألبوم يُجسّد رحلتها الداخلية كإمرأة، “في العمل كل الأشعار (بإستثناء شعر لبشّار) من توقيع النساء…المرأة عندي حاضرة بقوّة لأنني إمرأة وأرى ان المرأة مظلومة وهي الأكثر ضعفاً”. خلال هذا العمل الذي تظهر فيه أنغام مارسيل ورامي وبشّار بالإضافة إلى ألحان يولا شخصياً ونساء أخريات، “سمحت لنفسي أن آخذ بعض فسحات… فُسحات من التأمل، والإبداع والحرية… لست مُتفرّغة لفنّي ولكنني أحاول من خلال الكمّ القليل الذي أنتزعه… من هنا وهناك، أن أغوص حتى النهاية… هذه الفسحة تأخذ منّي الكثير ولكنني مُصرّة عليها بكل طاقتي… لا أعرف لماذا، ولكني مُصرّة… حالياً أملك هذا الإندفاع…عندما تخمد النار المُشتعلة في داخلي… نرى بعد ذلك ماذا نفعل؟”.

أرادت أن تبدأ منذ أعوام طويلة، “ولكن كانت ثمة عوامل ذاتية عليها أن تنضج. لم أكن مُستعدة. كان المطلوب منّي أن اختمر كإمرأة وكقوة داخلية لأن ما أقوم به يحتاج إلى القوة الداخلية. كان يُفترض أن أمرّ بكل ما مررت به لأصل إلى ما أنا عليه اليوم…عندي فرح كبير”.  في الأسطوانة الجديدة بعض مقطوعات من تلحينها. تضحك بخجل، “صرت عم قول لحّنتٌ!”. تشرح، “ثمة قصائد عاشت معي طويلا. لقد بدأت قراءاتي الشعرية منذ مدة طويلة وكانت هناك مشاريع خاصة تضجّ في رأسي زد إليها بعض أسئلة تطرحها كل إمرأة في طريق الحياة… إمرأة تعتبر نفسها حساسة وواعية… لقد عاصرت الكثير من الأمور التي حفرت نفسها في داخلي وبقيت في رأسي”. راحت تُصرّ بداية على “الشباب” الثلاثة، “لحّنولي، لحّنولي… وهم يضعون الأعمال في الأدراج… لم يقولوا لي لا، ولكن كانت لديهم أولوياتهم…لم أزعل منهم ولكنني كنت أشعر أن الوقت يمر من دون أن أتقدّم… ولكنني فعلياً كنت أتقدّم”.

لم تجلس أمام الورقة البيضاء، عندما جاء دورها لتُلحّن، “ولكنني خلال المشي… أنا أمشي دائماً على البحر… وتماماً كإنخطافي الذي أعيشه في الطبيعة التي لا أتنفس بعيداً منها… كانت المسألة أشبه بعجن العجين… وفجأة بتفرخ هالعجينة… فجأة بدوري وجدتُ نفسي أغني القصائد التي عاشت معي طويلاً… فإذا بي أركض إلى المنزل لأسجّلها بصوتي”. وعندما سمعت العمل كاملاً، “شعرتُ كم أنني قوية من الداخل… هذا العمل أعادني إلى ذاتي”. تضحك عالياً قبل أن تُنهي، “هلّق صار فيني آكل لأنّي حكيت!”.

    هنادي الديري\النهار

Yolla Khalifé has featured as a lead vocalist for Marcel Khalife’s Al-Mayadine ensemble, from 1978 to date. Touring with the ensemble has allowed Yolla to leave her blueprint the world-over: the Festival of Sacred Music (Fes), Tyre Festival, Sidon Festival and Beit Eddine Festival (Lebanon), Book Fair (Frankfurt), Arabesque Festival (Wash…ington), Salle de L’UNESCO (Paris), Carthage Festival (Tunisia),Festival of Democratic Youth (Cuba, Berlin) and Palais de Beaux Arts (Brussels).
Yolla has featured as a solo-performing artist at Kos International Film Festival (Greece), Fete De L’Humanite (La Courneuve, France), Les Rencontres Culturelles du Riquet (France), Skopje Museum (Macedonia) and Wold Music Festival (Macedonia).
Yolla showcased her finesse for movement and vocals through collaborations with Danse Ma Joie and Le Centre de Danses Orientales (Paris).
In her cinematic debut Yolla performed solo chants for Hala Al Abdalla’s widely acclaimed feature film ‘Don’t Forget the Cumin’.
Yolla Khalife was the focus of a biographical documentary for France
Culture and Deutschland Radio, Sawt al Shaab, Future TV and Tele Liban, etc.

TrackList:

  1. Let Me Love You (دعني أحبك (06:49
  2. When You Touch (حين تلمس (06:43
  3. When I Love You (عندما أحبك (03:07
  4. We Are All From Clay (كلنا من تراب (02:42
  5. Do Not Look (لاتنظر (02:46
  6. O My Heart (ياقلبي (02:58
  7. When I am a Child (وأنا طفلة (05:22
  8. In my Wings (في جناحي (05:30
  9. Travel (ترحال (06:07

Duration : 42:05 | Bitarte : 320 kBit/s | Year : 2013 | Size :96 mb

Download:  Mediafire4sharedTorrent

Tags: , , , , , , , , , , , , , ,

Bachar Mar-Khalife - 2010 - Oil Slick

أصدر بشار خليفة (1983) باكورته Oil Slik («نغم ريكوردز»). الابن الأصغر لمرسيل خليفة، عرفناه عازفاً مع والده. في عمله الجديد هذا، نكتشف بشار المؤلف، بما أنّه لم يتجه إلى توظيف مهاراته العزفية إلا لزوم ما يلزم، متبعاً المينيمالية في التعبير.
بدأ بشار دراسة الموسيقى في بيروت. غادر صغيراً إلى فرنسا لينهي دراسة البيانو والعلوم الموسيقية والإيقاعات. في باكورته هذه، يعتمد على عدة ثقافات موسيقية في خمس أغنيات غير تقليدية، أربعٌ منها باللهجة اللبنانية وواحدة بالفرنسية. هكذا كتب النصوص وغنى معظمها، ووضع الموسيقى، وشارك في العزف (بيانو، فيبرافون، سنتيسايزر،…) إلى جانب شقيقه رامي (بيانو) وإمريك وستريتش (درامز ومؤثرات) وأليكسندر أنجولوف (باص).

من “Progeria”

الجزء الأكبر من الألبوم يرتكز على الموسيقى الكلاسيكية المعاصرة، وتحديداً فرعها العائد من إرهاق التجارب الراديكالية. نمط حمل معه من القرن الماضي جوانب من التكرارية الأميركية.
اعتمد خليفة تكرار الجملة أساساً وبنى عليها. يعوّل العمل أيضاً على تيارَي الروك التطوّري (progressive) والتخديريّ (psychedelic) الحديثيَن (الفرق الأيسلندية والكندية وغيرها) وعلى الإلكترونيات. والنتيجة أغنيات حداثوية النَّفَس، تبدو نصوصها العربية (أي موسيقية اللغة) عنصراً نافراً بين مكوناتها.
«بروجيريا» (الشيخوخة المبكّرة عند الأطفال)، تهويدة تندرج ضمن المزاج العام للعمل.
اللحن فيه غنج أكثر من اللزوم. لكن نقله إلى نغمة أخرى بالأبعاد نفسها، يصوّر بنجاح عوارض المرض. أما «مسافة»، فتتبع موسيقياً قواعد اللعبة العامة أيضاً. إنها أغنية عاطفية مختصرة، نصها عادي، يجمع بين المباشر جداً والخيال.

من “ديمقراطية”

في الألبوم أيضاً around the lamp، وهي أغنية إيروتيكية عابقة بنفس الكاماستورا. يعتمد بشار هنا خلفيّة صوتية على الطبقة المنخفضة، وعلى تكرار جزئيّ للسلم الخماسي صعوداً (sol# / la# / do# / ré#) مع بعض التنويع. قد تكون إشارة إلى الشعوب التي تعتمد هذه الثقافة الجنسية وهذه الخصائص الموسيقية. أما Marée Noire فهي عبارة عن مانيفستو لنهاية علاقة عاطفية. تدخل على الصوت مؤثرات لتخفيف الرتابة.
في الختام «ديموقراطية». أفضل ما فيها الأجواء (مؤثرات وإيقاعات) التي تعكس القمع. في جزءٍ منها، تجد الأغنية مصدرها في الشرق/ آسيا الوسطى (لحناً وإيقاعاً وآلات). أما صوت بشار فغير مناسب إطلاقاً للحالة المعبّر عنها (الثورة على الظلم). فالتناقض بين النبرة الرقيقة والمعنى منفّر بعض الشيء (تماماً كما هي حال بعض أغاني مرسيل الثورية).

Bachar Mar-Khalife

MUSIC AND LYRICS BY BACHAR KHALIFE

  • Bachar Khalife – vocals / vibraphone / piano / synthetisers / additionnal instruments
  • Rami Khalife – piano
  • Aymeric Westrich – drums / synthetisers / additionnal / sound effects
  • Aleksander Angelov – bass / backing vocals

TrackList:

  1. Progeria (05:58)
  2. Distance (09:36)
  3. Around The Lamp (04:29)
  4. Marée Noire (11:01)
  5. Democratia (06:46)

Duration : 37:50 | Bitarte : 320 kBit/s  | Year : 2010 | Size : 102 mb

Download form Mediafire4shared

Tags: , , , , , , , , , , , , , , , , ,

13
Feb

Aufgang – 2009 – Aufgang

   Posted by: Ninorta    in Aufgang, France, Instrumental, Lebanon, Rami Khalifé

Aufgang - 2009 - Aufgang

An experimental electronic-acoustic trio associated with the French label Infiné, Aufgang made their eponymous album debut in 2009. Comprised of Francesco Tristano (piano; born Francesco Tristano Schlimé in Luxembourg in 1981, based in Barcelona, Spain), Rami Khalifé (piano; born in Beirut, Lebanon), and Aymeric Westrich (drums, programming; born in France), the trio made its performance debut in 2005 at the Sònar festival in Barcelona.

Aufgang were founded several years earlier, however, when Tristano and Khalifé were students at the Juilliard School in New York. Billing themselves as Aufgang, they performed a piano duet at the Julliard School’s Morse Hall in 2000 and performed other duets there in 2002 and 2003. They also performed duets elsewhere, from Luxembourg to Lebanon, but it wasn’t until 2005 that they added Westrich to the lineup and expanded to a trio. Meanwhile, Tristano established himself as a solo recording artist, recording the full-length album Not for Piano in France in October 2005 with producer Fernando Corona. Eventually released in 2007 on the French label Infiné, Not for Piano includes a few techno-inspired songs: “Strings,” based on Derrick May’s “Strings of Life”; “Andover,” based on Autechre’s “Overand”; and “The Bells,” based on the Jeff Mills track. Several other songs on the album were written by and feature the piano of Khalifé. In addition to Not for Piano, Infiné released a couple EPs, Strings (2006) and The Melody (2008), the former including a techno remix by Apparat and the latter including one by Carl Craig, and the full-length album Auricle / Bio / On (2008), a collaboration with Moritz von Oswald. Following these techno collaborations, Tristano teamed up with Khalifé and Westrich for Aufgang (2009), the trio’s eponymous album debut, and Sonar (2009), a four-track remix EP, both released on Infiné.

he links between classical training and electronic music have always been apparent, at sometimes more clearly than others, so Aufgang’s contribution to the field, given two of its three members’ training at Juillard, is in many ways not surprising at all. The pianos that dominate much of the album range from the frenetic to the softly romantic, casting all of Aufgang in a slightly chaotic light. On balance, it is something of a frustrating album, certainly not terrible, but neither does it seem fully comfortable with itself, often feeling more like a showcase for the accomplished keyboard work than its own self-contained experience. Thus the opening “Channel 7” can’t seem to decide whether it’s meant to be contemplated as a soundtrack or used as a dance number or something else again, crunchy synths and the build-up of drums into bells creating another mood that’s pleasant enough. At the band’s most straightforward, they are often their most successful — “Sonar,” which almost feels like a salute to the early-’90s work of 808 State at points, isn’t a re-creation of that sound or of the piano’s driving role in so many early house records, but it comes close enough in feel to succeed in its own right. Similarly, the extremely calm “Prelude du Passe” and the swirling space rock drive of “Barok” add a little something more to the styles that the trio explores. In contrast, songs like the chaotic “Channel 8” has a lot of elements going for it, from synth zone to pulsing beats, but finds itself all stitched together under some sparkling touches that almost induce sugar shock. If not a full success, it is at least an interesting start on a full-length basis for the group.

allmusic.com

TrackList:

  1. Channel 7 (05:36)
  2. Channel 8 (09:11)
  3. Barock (04:52)
  4. Sonar (07:45)
  5. Prélude du passé (05:39)
  6. Good Generation (04:50)
  7. 3 vitesses (05:04)
  8. Aufgang (06:31)
  9. Soumission (10:41)

Duration : 60:09 | Bitarte : 192 kBit/s | Year : 2009 | Size : 86 mb

Download From Mediafire 4shared

Tags: , , , , , , , , , , ,

Rami Khalifé - 2005 - Scene From Hellek

Pianist Rami Khalifé was born in Beirut, Lebanon, on September 25, 1981. After a short introduction to the keyboard, he left Lebanon at age seven, eventually resuming his musical training in Paris, France, at the Conservatoire National de Région de Boulogne-Billancourt under the direction of Alfred Herzog. There he studied with Louis-Claude Thirion and Marie-Paule Siuguet, while taking concurrent private studies with Abdel Rahman El Bacha.
Khalifé received several awards during those years in Paris, most notable among them at the Radio France, UFAM, and Claude Kahn piano competitions. Subsequently, he was able to perform a concert at the Gaveau Music Hall in 1994. On a tour of the Middle East with the Boulogne-Billancourt Orchestra, he performed Sergey Rachmaninov’s Piano Concerto No. 4 and Maurice Ravel’s Piano Concerto in G. From 2000 to 2003, Khalifé pursued his higher education at the Juilliard School of Music in New York. Working with Francesco Schlime, he gave several improvisational concerts for two pianos, one of which was the first of its kind in the history of Juilliard. He studied piano under the Hungarian pianist Gyorgy Sander, a disciple of Béla Bartók. He graduated from Juilliard in May 2003. Since 2000, he toured with his father, Lebanese composer and oud player Marcel Khalifé, in performances around the world. With the clarinetist Kinan Azmeh, they have concertized in the Middle East and the United States, performing classical and improvised repertoire, and toured in South America collaborating with Brazilian cellist Fabio Presgrave.
In 2005 Khalifé reunited with Schlime and founded the group Aufgang, utilizing two pianos and computer, performing original compositions of new, modern, and experimental music. He has released two albums — Live in Beirut, which contains solo piano interpretations of classical music, and Scene from Hellek, an original solo piano recital of new music. Khalifé has also worked with the Russian Globalis Symphony Orchestra based in Moscow, and scored a movie by Lebanese filmmaker Wael Noureddine

Rami Khalifé

Rami Khalifé1

Pianist Rami Khalifé is the son of master oud player Marcel Khalifé, but plays nothing like his father. Far removed from world, Arabic or Middle Eastern musics, the acoustic keyboardist is more akin to modern spontaneous pianists like Cecil Taylor, Misha Mengelberg, Fred VanHove, Charlemagne Palestine, or Denman Maroney. While not quite the hyper-pianist that they are, his brilliance is clearly evident, using a technique that in many instances is restrained. Known in concert for his exhaustingly long instrumental improvised dialogues and diatribes, here Khalife is often thoughtful and reverent, though far from delicate and genteel.

These 12 acoustic solo piano originals run thematically as a whole quite well, and as such deserve an attentive sitting from the astute listener. His most spatial and reasoned playing is heard during “Liva,” he is very introspective and sonorous on “Ya Hadya Al Eiss,” and waxes mysterious as a Lebanese night sky on the two-note theme “Five Minutes in Beirut.” On these, Khalife is fond of going inside the piano strings, strumming arpeggios as accents. He uses a playful, then serious stalking theme for “Pts. 1 & 2” of the “Trilogie: Novahut“; he assimilates a dramatic percussive tympani during its third part, “Reinhard in Paris,” and is a jumping bean on the 88’s, in no-time for “Danse Soufi,” and in kinetic hyper-piano mode on “Dimensions.” This wide range of styles, emotions, and dynamics is best heard on the title track finale, which starts brooding, morphs stoic, and is eventually victorious and triumphant. A recording of great depth and vision, not to mention difficult to specifically pigeonhole, Khalife is holding a fresh, new, modern, somewhat post-minimalist approach close to the vest. Likely he will bust out with a follow-up blockbuster of a project in the not too distant future.

allmusic.com

TrackList:

  1. Liva (03:12)
  2. 5 Minutes In Beirut (05:55)
  3. Trilogie: Novahut, Part One (05:31)
  4. Trilogie: Novahut, Part Two (03:29)
  5. Trilogie: Reinhard in Paris (04:13)
  6. … (02:43)
  7. Danse Soufi (03:15)
  8. Africa, Part one (01:39)
  9. Africa, Part Two (05:31)
  10. Dimensions (02:19)
  11. Ya Hadya Al Eiss (03:37)
  12. Scene From Hellek (07:46)

Duration : 49:09 | Bitarte : 320 kBit/s | Year : 2005 | Size : 120 mb

Download From Mediafire 4shared

Tags: , , , , , , ,

Don't forget to LIKE us on Facebook!