Posts Tagged ‘قدود حلبية’

Sabri Moudallal – 2000 - Songs From Aleppo

ولد المنشد الكبير صبري مدلل في حلب عام 1918 وبدأ حياته مؤذنا في جامع الكلتاوية بحلب ثم في الجامع الأموي الكبير، وكان متميزاً في تلاوة القرآن والإنشاد . ويؤدي ذلك بصوت جميل شجي وبإتقان رائع وهو لا يزال في سن السادسة من عمره، عند افتتاح إذاعة حلب أواخر الأربعينيات من القرن الماضي عمل مرددا ضمن الكورس فيها، وفي عام 1954 شكل فرقة حملت اسمه وتخصصت بتقديم الأناشيد والتواشيح الدينية، وفي عام 1975 شهدت الفرقة قفزة نوعية حين أدخل إليها صبري مدلل الآلات الموسيقية، وبدأت تقدم الغناء التراثي العربي، وشهدت الكثير من التوسع فأدخل إليها فنون الرقص الشعبي الحلبي، وإضافة إلى الغناء قام صبري مدلل بتلحين مجموعة من التواشيح والأناشيد الدينية لاقت انتشارا واسعا بين فرق الإنشاد الديني.‏ ‏

في نفس العام 1975 بدأ صبري مدلل انطلاقته العربية والعالمية، وبلغت شهرته قمتها في ثمانينيات القرن الماضي، فقام مع فرقته بجولات كثيرة عرف خلالها المستمع الأوروبي على التراث الغنائي العربي، ومن الدول التي زارها مصر وتونس والكويت وفرنسا وألمانيا وهولندا وبلجيكا ولبنان والنمسا وسويسرا واليونان والأردن، نال المرحوم صبري مدلل تكريم السيد الرئيس بشار الأسد في حفل كبير أقيم في حلب، وقدم له السيد الرئيس منزلا هدية على عطاءاته الكبيرة في الفن، كما تم تكريمه في الكويت، حيث منح درع مهرجان القرني عام 1998‏ واستمر صبري مدلل في الغناء إلى ما بعد الثمانين من عمره. ‏

عندما صار الفنان مدلل في سن التعلم دفعه الفنان عمر البطش- رحمه الله- إلى حفلات الموالد والإنشاد وكان ملازماً المنشدين والمداحين آخذاً ومتأثراً بما كانوا يؤدونه من موشحات ومدائح، ولكنه تفرد بشخصية صوته المتميز وأدائه الرائع، وكان يدعى للمشاركة بحفلات وأعراس أهل الحي الذين عرفوه بتميزه وعرفوا أنه سيصبح علماً من أعلام الفن في حلب، وفي عام 1949 بدأت إذاعة حلب باستدعاء الفنانين والموهوبين للمشاركة في مسيرتها الإذاعية والفنية فكان صبري مدلل ممن شاركوا في بدايات عمل الإذاعة في حلب واشترك مع المطربين الآخرين في تقديم فقراتهم الفنية، إذ لم يكن توجد في حينه آلات تسجيل صوتي وغنى الموشح والقدود، وسمّى نفسه اسماً فنياً (صبري) وقد غنى أغاني خاصة به، لحنها له كل من الفنان بكري كردي (ابعتلي جواب) وأغنية (يجي يوم ترجع تاني) للشاعر حسام الدين الخطيب، كما لحن بعض الأغاني كل من الفنان نديم الدرويش وسليم غزالة عازف القانون، ثم ترك الإذاعة بناءً على طلب والده وتوجه إلى الإنشاد الديني فألف فرقة إنشاد من الفنانين الحاج أحمد المدني- عمر النبهان دربي- فؤاد خان طوماني- عبد الرؤوف حلاق ثم انضم إليهم المنشد حسن الحفار وعمر ومحمد صابوني إضافة إلى عمله مؤذناً في جامع العبارة بحلب. ‏

كانت هذه الفرقة تحيي الحفلات الدينية في المناسبات- المولد النبوي الشريف- ليلة الإسراء والمعراج والأعياد كما كان يقيم الحفلات للأعراس مع الفرقة الموسيقية المؤلفة من الفنان سامي صندوق على القانون والفنان محمد شريف فحام على العود والفنان عبد الكريم زلعوم على الكمان والفنان فاتح سواس على الإيقاع.‏ ‏

فزاع صيت هذه الفرقة وأصبح معظم الناس يدعونها لإقامة حفلاتهم وأعراسهم وصار الفنان صبري يقدم ألحاناً جديدة من تأليفه أعجبت كل من سمعها وهذا ما دعا الباحث الموسيقي الفرنسي (كريستيان بوخه) إلى التعرف عليهم وقام بتسجيل اسطوانة تحت عنوان (مؤذنو حلب) في عام 1974 وقام بتوزيعها في أوروبا وبيعت منها كميات كبيرة.‏ ‏

وفي عام 1975 نظمت لهم حفلة في باريس كانت نقطة تحول في حياتهم الفنية وكانت فاتحة عهد جديد لتعريف المجتمع الأوروبي على فنون الشرق ثم دعيت الفرقة إلى مهرجان الموسيقا العربية في باريس وأقامت حفلاً ساهراً على مسرح (لامونديه) عام 1986 فأثبتت مقدرتها وظهرت إمكانات الحاج صبري العالمية في هذا الحفل.‏ ‏

فكانت هذه الحفلة نقلة نوعية متميزة عرفت به بشكل أكبر ورفعت به حتى أخذ مكانه المرموق بين فناني حلب في ذلك الحين.‏ ‏

كانت تقام في أوائل الثمانينيات سهرة فنية في كل يوم سبت في منزل السيد يحيى زين العابدين -رحمه الله- في حي الجبيلة في حلب القديمة يأتي إليها أعلام الطرب والموسيقا وعلى رأسهم الحاج صبري مدلل والفنان ظافر جسري والفنان عمر سرميني والفنان صباح فخري ونهاد نجار وغيرهم. ‏

وفي منتصف التسعينيات قام السيد محمد حماديه ابن أخت الحاج صبري بتشكيل فرقة إنشاد وغناء أطلقوا عليها اسم (فرقة التراث) بإدارته ورئاسة الحاج صبري التي قامت بنشاطات فنية داخل وخارج القطر وفي أنحاء مختلفة من العالم.‏ ‏

وقد تعرف عليه كثير من ذوي الاهتمامات الفنية فرشحوه لمهرجان قرطاج في تونس وبعدها أقام حفلات في كل من فرنسا وبلجيكا وألمانيا واليونان واسبانيا والسويد وقد اشترك مع فرقة الكندي التي ألفها عازف القانون الفرنسي (جوليان فايس) والتي كان من أعضائها: الفنان محمد قدري دلال على العود من حلب‏ ،زياد قاضي أمين على الناي من دمشق‏، عادل شمس الدين على الرق من مصر‏، محمد قماز على آلة الجوزه من العراق‏ ويرافقهم المطربون الفنان الكبير الحاج صبري مدلل‏ والفنان عمر سرميني‏. ‏

يذكر بان الفنان صبري مدلل ترك 42 لحناً متميزاً لايزال المنشدون يرددونها في كافة المناسبات وأصبح مدرسة يحتذى بها.‏ وفي مساء 19 آب 2006 لبى نداء ربه إثر مرض عضال تاركاً إرثاً فنياً متميزاً خلفه للأجيال القادمة -رحمه الله تعالى- وأنزله فسيح جنانه.‏ ‏

Sabri Moudallal, Born in Aleppo in 1918, highly esteemed by native Aleppians but scarcely known beyond the city limits, he has almost always lived outside the ” star system “. His talent was revealed relatively late on his life, from the seventies on, when he gave a series of concerts in Paris with his group of the time, a vocal quartet known as ” The Muezzins of Aleppo “. Ever since then he has received constant requests from abroad, has been appointed principal muezzin of the city and was even decorated in 1996 by Farouk Hosni, the Egyptian Minister of Culture.
His lack of interest in promoting his art has actually handicapped him in the past to such an extent that his name is not even to be found amongst those quoted in the two key works on contemporary Syrian music, by Adnân Bin Dhurayl (Damascus 1988) and Samîm al-Sharîf (Damascus, 1991). Sabri Moudallal was one of Syria’s greatest vocal artists, with a prodigious output as a composer. He has taken the art of the flourish to its highest degree, even developing a vocal technique enabling him to take his breath whilst singing. Although he remained a faithful adept of the sacred song, he was equally at home in the secular repertory. In spite of his great age, he was still pursuing his career. He was a pupil of Umar al-Batsch himself, and his great speciality was the wasla, of which he was a true master in every aspect, down to the most minute detail. Like his master he had also put his hand and skill to composition in the traditional style. There are several very beautiful songs by his hand ; two of these ” Ahmad yâ habibi ” and ” Ilâhî ” have been recorded for ” The Aleppian Music Room “. Sabri Moudalal passed away in August 2006.

TrackList:

  1. Yâ ‘Uyûnâ Râmiyât/ Illades (ياعيوناً راميات (02:37
  2. ‘Unq Al-Malîh/La Nuque du Bel Amant (عنق المليح (05:31
  3. Improvisation Sur Qânûn (تقسيم على القانون (00:51
  4. Improvisation Vocale Layâl (إرتجال ليالي (02:48
  5. Yâ Sâkinîn Bi-Qalbî/Vous Qui Habitez Mon CœUr (يا ساكنين بقلبي  (05:11
  6. Al-Hubb Mâ Huwa Bi-L-Sahl/L’Amour N’Est Pas Chose Aisée (الحب ما هو بالسهل (17:56
  7. Interlude Instrumental (دولاب (01:00
  8. Improvisation Sur Luth (تقسيم على العود (03:49
  9. Ta’adhabtu/J’Ai Souffert (تعذبت (03:40
  10. Qudûd/Chants en Dialecte Aleppin (قدود حلبية (15:43
  11. Salawât/Prières (صلوات (01:24
  12. Ahmad Yâ Habîbî/Ahmad, Mon Bien-Aim (أحمد ياحبيبي (05:48
  13. Yâ Hâdî/Toi Qui Conduis (ياإلهي يامجيب (00:52
  14. Tala’a Al-Badru ‘Alaynâ/Tel la Pleine Lune, Il Apparut… (طلع البدر علينا (01:55

Duration : 69:05 | Bitarte : 128 kBit/s | Year : 2000 | Size : 67 mb

Download:  Mediafire4sharedTorrent – Password: surajmusic

Tags: , , , , , , , , , , , , ,

Sabah Fakhri - 1978 - Au Palais Des Congrès صباح فخري – في قصر المؤتمرات

Sabah Abu Qaws was born and raised in Aleppo. He studied at the Academy of Arab Music in Aleppo, and moved to the Damascus Academy, graduating in 1948. The nationalist leader Fakhri al-Barudi appreciated his voice, describing it as “majestic,” and took him under his wing, fostering his abilities and facilitating his entry to the Syrian Broadcasting Station. Under Barudi’s influence, Abu Qaws began to record traditional Aleppine songs and chants, excelling in muwashahat (songs of Andalusian origin). He was influenced by the grand traditions of Arabic song and practiced singing the Arabic mawal, a poem delivered in dramatic tone. In appreciation for his mentor’s help, the 17-year old artist dropped his last name Abu Qaws and renamed himself Sabah Fakhri. He quickly established a wide audience in Damascus and Aleppo, and rose to overnight fame in 1960 when he began to appear on national television. Fakhri concentrated on classical Arabic tunes and traditional Aleppine music, performing all- time classics like Sayd al-Asari, Ya Mal al-Cham, and Ib’atli Ghawab. By the early 1960s, he was appeared on television comedies starring the Syrian duet Doreid Lahham and Nihad Quali. He also performed in television programs like Nagham al-Ams (The Tune of Yesterday) and al-Wadi al-Kabir (The Greatl Valley) with the Algerian singer Warda.

Over a 50-year career, Sabah Fakhri managed to bring Aleppine music into every corner of the Arab world and preserve a music style that is being discarded by a new generation of Arab artists, who are using techno-music and video clips to promote their songs, rather than a strong voice, proper tunes, and lyrics. He has established himself as the king of tarab, an Arabic term for music that is so good that it seizes the listener and music lover. In the 1960s Fakhri helped co-found the Artist Syndicate in Syria and served as a deputy for Aleppo in Parliament in 1990. In 1992, he entered the Guiness Book of World Records for being the first performer to perform non-stop, for ten hours. A journalist who attended Sabah Fakhri at the Citadel of Aleppo, a monument that the people of Aleppo take great pride in and which serves as Fakhri’s favorite venue, described the concert saying: “Sure enough, down there on the stage, a rather rotund man of somewhat diminutive stature had appeared from nowhere. He stared at the crowd for a while, then strolled slowly towards the musicians, with whom he unhurriedly exchanged a few words. Finally the show seemed about to begin. Sabah Fakhri, dressed in a dark suit and tie and looking more like a businessman than my idea of an adulated star, grabbed the old-fashioned microphone, unraveling its cord as he measured his steps around the stage; then, without warning, his voice soared towards the skies. It was strong and pure and very distinctive. There is no way one can ever confuse his voice with anyone else’s after hearing him even once. It bestows on listeners one of these rare moments of grace during which they are confronted with perfection. The singer, at one with his musicians, was transubstantiated: they formed an uncorrupted composition, an entirely harmonious whole. This kind of music does not touch the intellect, but something far more primordial. It is as pure and nostalgic as the sound of the nay in the twilight, or a call to prayer at dawn. The concert lasted more than four hours, at the end of which the singer, as if in a trance, began to twirl to the music, faster and faster, not unlike a zikr performer, bringing the audience’s enthusiasm to a paroxysm.”

http://www.sabahfakhri.org/

TrackList:

  1. Yamourrou Oujban (يمرّ عُجْباً (04:36
  2. Fir’rode Ana Shouft (في الروّض أنا شُفت (05:26
  3. Yazal Kawam (ياذا القوم السمهري (04:12
  4. Ya Bahjat Ar’roh (يابهجة الروح (11:51
  5. Sibouni Ya Nasse (سيبوني ياناس (04:43
  6. Al Foul Wil Yassmine (الفُل والياسمين (04:51
  7. Habibi Alad’dounya (حبيبي على الدنيا (14:10
  8. Al-Ouzoubia (العزوبية (03:53
  9. Ya Shadil’ Al-Han (ياشادي الألحان (03:31
  10. Ya Hadial Isse (ياحادي العيس (06:23
  11. Win’ Nabi Yamma (والنّبي يمّا (01:48
  12. Malek Ya Hilwa (مالك ياحُلوه مالك (01:42
  13. Sayd’l Assari (صَيْد العصاري (01:43
  14. Ya Teyra Tiri (ياطيْرة طيري (01:56
  15. Ya Mal’ Sham (يامال الشام (05:27

Duration : 86:11 | Bitarte : 320 kBit/s | Year : 1978 | Size : 166 mb

Download From Mediafire 4shared Torrent

Tags: , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

Sabah Fakhri – 1998 – Beiteddine صباح فخري – مهرجانات بيت الدين

صباح فخري مطرب سوري أصبح أبرز ناشرٍ معاصر للتراث الغنائي العربي القديم.
وُلد صباح الدين أبو قوس (صباح فخري) عام 1933 في حلب، أحد أهم مراكز الموسيقى العربية الأصيلة في الشرق العربي. عُرف بصوته الجميل ، منذ سنوات عمره الأولى . درس الموسيقى في معهد حلب للموسيقى ، الذي افتتحه الدكتور فؤاد رجائي آغا القلعة ، على يد كبار الأساتذة في حلب ، مثل الشيخ  علي الدرويش ، و الشيخ عمر البطش ، و الأستاذ مجدي العقيلي ، و الفنان الكبير عزيز غنام ، و الأستاذ محمد رجب .
انتقل صباح فخري إلى دمشق في عام 1947 ، برعاية الوطني السوري الكبير فخري البارودي ، ليدرس في معهدها الموسيقي  ، وهناك  التقى معلمه عمر البطش القادم ، من حلب للتدريس في المعهد ، فتابع دراسة الموشحات ، ورقص السماح على يديه.
عمل في إذاعتي دمشق وحلب منذ عام 1947، حيث بدأ بتوثيق التراث الموسيقي العربي القديم إذاعياً، ثم تلفزيونياً، عندما افتتح التلفزيون السوري عام 1960 ، و استمر في ذلك حتى السبعينات.
اتجه منذ الخمسينات ،  وعلى خط موازٍ لاتجاهاته في التوثيق، إلى نشر التراث الغنائي العربي عبر الحفلات ، منطلقاً من سورية ، ولبنان  ، فالدول العربية الأخرى ، ثم تتابعت حفلاته الأوربية ، والأمريكية ، التي قدمها في أشهر قاعات الغناء في العالم ، ومنها قاعة نوبل للسلام في السويد ، وقاعة بيتهوفن في ألمانيا ، و قاعة قصر المؤتمرات في باريس.
تجسد جديده في الحفلات  ، من خلال تقديمه  لقصائد  شعرية ملحنة ومغناة من قبله ، بشكل مرسل ، يقارب الأسلوب المعمول به عند  ارتجال غناء القصائد ، و سرعان ما أصبحت تلك القصائد تطلب بلحنها المثبت .
اهتم في السبعينات بتقديم أعمال تلفزيونية موسيقية ، كما في مسلسل ( الوادي الكبير ) مع الفنانة وردة الجزائرية ، الذي قدم فيه قصائد وموشحات  جديدة ، لحنت على نسق الأصول التلحينية للموشحات الأندلسية ، ثم مسلسل ( نغم الأمس ) ، الذي سجل فيه ما يقرب من 160 لحناً ، ما بين  أغنية وقصيدة ودور وموشح وموال وأغنية شعبية وقد حلبي ، في جهد واضح لتوثيق التراث العربي الأصيل تلفزيونياً ،كما  قام بمحاولة تجديد التراث ، من خلال إدراج  مقاطع لحنية جديدة ، ضمن  ألحان قديمة محدودة المساحة ، لإعطائها أبعاداً جديدة.
طبع بأسلوبه غالبية مطربي التراث ، واستطاع الاستمرار لأكثر من خمسة و ستين عاماً ، دون أن يفقد ألقه.
كرمته جامعة كاليفورنيا عام 1992 ، في حفل أقامته في قاعة “رويس ” في لوس أنجلس ،  واعتبرت أسلوبه في الأداء ، مرجعاً معيارياً للأسلوب التقليدي ، كما  سُجل اسمه في موسوعة جينيس للأرقام القياسية ، لغنائه عشر ساعات متواصلة ، دون استراحة ، في مدينة كاراكاس – فنزويلا عام 1968. أقيمت له في مصر ، عام 1997 ، جمعية فنية تضم محبيه ومريديه ، وغدا نقيباً للفنانين السوريين لأكثر من دورة  ، كما انتخب عضواً في مجلس الشعب السوري  عام 1998 .

sabah fakhri صباح فخري

Sabah Fakhri (born 1933): is an iconic Arabic traditional singer from Aleppo, Syria.

Over the past 50 years of fame and popularity as a singer, Mr. Sabah Fakhri modified and popularized the then-fading form of traditional Arabic music, Muwashahat and Koodood Halabiya. He is well known for his exceptionally strong vocals, impeccable execution of Maqamat and harmony, as well as charismatic performances. He has numerous admirers around the world, and an excellent performer of authentic Arabic Tarab.

Fakhri was born Sabah Abu Qaws in Aleppo, Syria in 1933, and enrolled in the Academy of Arabic Music of Aleppo, then later in the Academy of Damascus, from which he graduated in 1948. He was given the stage name Fakhri by his mentor, Syrian nationalist leader Fakhri al-Barudi, who encouraged him as a young boy to stay in Syria and not travel to Italy. One of the earliest performances for Fakhri was in 1948 at the Presidential Palace in Damascus, before President Shukri al-Quwatli and Prime Minister Jamil Mardam Bey. Unlike many Arab artists, he never studied or worked in Cairo, insisting that his fame is linked to his origins, as a Syrian Arab.

He soon became famous all over the Arab World, performing in many Arab countries and capitals as well as receiving honors over the years for his work in maintaining the popularity of traditional Arabic music. Sabah Fakhri is also one of the very few Arabic singers to receive widespread popularity and perform concerts worldwide (including Europe, Asia, The Americas, and Australia). His name is enshrined in the Guinness Book of Records for his prowess in Caracas, Venezuela where he sang continuously for 10 hours without pause.

He was a member of the Syrian parliament for a period of time as a representative of artists.

Fakhri was awarded the Syrian Order of Merit of Excellent Degree by the Syrian president Bashar al-Assad in recognition of his achievements in serving and his role in reviving the artistic heritage in Syria

http://www.sabahfakhri.org/

TrackList :

CD 1:

  1. Intro  (02:21)
  2. Mouwachahat (Ayuhal Saqi -Gadakal Gheithu -Ya Ghosn Naqa) (20:07)
  3. Mouwachahat (Fawk El Nakhl -Al Boulbol Nagha -Al Loulou Al Mandour -Loulou Bi Loulou -Qaddouka Al Mayas) (32:16)
  4. Mouwachahat (Khamrat Alhoub) (15:07)

CD 2:

  1. Mouwachahat (Imta Al Hawa) (21:45)
  2. Mouwachahat (Qul Lel Maleiha, Iba’at Li Jawab) (32:29)
  3. Mouwachahat (Ya Hadi El E’is, Malek Ya Helwa Malek, Ya Tira Tiri Ya Hamama, Ya Mal elsham) (21:45)

TrackList:

القرص الأول :

  1. المقدمة الموسيقية (02:21).
  2. موشحات (أيها الساقي – جادك الغيث – ياغصن نقا) (20:07)
  3. موشحات (فوق النخل – البلبل ناغا – اللؤلؤ المندور  – لولو بي لولو – قدّك المياّس) (32:16)
  4. موشحات (خمرة الحب) (15:07)

القرص الثاني:

  1. موشحات (إمتا الهوى) (21:45)
  2. موشحات (قل للمليحة – ابعت لي جواب) (32:29)
  3. موشحات (ياحاديه العيس – مالك ياحلوة مالك – ياطيري طيري ياحمامة – يامال الشام) (21:45)

Duration : 69:47 – 75:54 | Bitarte : 320 kBit/s | Year : 1998 | Size : 320 mb

Download From Mediafire 4shared

Tags: , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

Don't forget to LIKE us on Facebook!