Posts Tagged ‘ياتونس يامسكينة’

Emel Mathlouthi - Kelmti Horra آمال المثلوثي – كلمتي حرة

Born in Tunis, Emel is a songwriter, composer, guitarist, and singer. She brings an amazing brand new sound to Tunisian music. Hearing her voice, we can evoke Joan Baez, Sister Marie Keyrouz, and the Lebanese diva Fairouz … Endowed with outstanding vocal capacities, her captivating style is sometimes lyrical, with strong dominating rock, oriental and Trip Hop, allying tactfully, the music of the Maghreb and the Middle East melting it with a palette sometimes Tzigane, sometimes flamenco, Celtic, Gnawa or Ragga.

Self-taught, she began her  artistic career at the age of 8 on the stage of  the  small amphitheater in Ibn Sina’s neighborhood  in the suburbs of Tunis where she lived until the age of 25 years old… This stage built there in this arbitrarily triggered in her, the madness and love of art that never deserted her later. Thanks to her father’s records she bathed since her early childhood in classical music, and Arabic as well as Latin American protest music. Prior to the discovery of the Arab dissident scene through the idols of the revolutionary movements of the 70 s: the blind Egyptian singer Sheikh Imam and the Lebanese singer Marcel Khalifa, Bob Dylan and mainly Joan Baez who has greatly influenced her. She discovered the exhilaration and joy of singing around the age of 15 years and she could not stop since then. After performing in a rock band established in college, and experiencing the joys of the stage in different universities, She chose the guitar as fellow traveler and seized every opportunity to perform in public and show her music. Emel Mathlouthi is rapidly remarked for her scenic performances and especially for her ability to enchant and delight the audience.

“Pain and pleasure mix , expand , become deeper to finally be engraved in the hearts forever… Her words are pain that gives birth to pleasure… Her music seems to emerge from a transcendent world…A world full of humanity , sensitivity , and feelings… Emel does not only sing with her voice, but with her body and her features have their own language too…” Encouraged by some friends, she began to write in Tunisian dialect in 2004 and continues to compose in that language as well as in standard Arabic and sometimes in french. After her arrival in France she discovered the pain and suffering of being far and nostalgic… Since that, she never stops working on developing a progressive and unexpected new style where a song is a story with lot of shifting enriched with thick poetry. Her songs are full of anger, sadness, love, patriotism to a country left to the hands of fate… full of hope, hope of freedom and delivery… of faith, disillusionment, and thoughts about the existence and the weaknesses of the human in front of the folly of his fellows. Success was « au rendez vous » and after great collaborations with Tricky, french artists such as Charlie Couture, Jean Jacques Milteau, Meï Teï Shô and a selection in the first edition of the RMC-doualiya music awards in 2006, she’s becoming one of the main figures of the nowadays  Arabic  music.

Emel_Mathlouthi_12

عُرفت الفنانة التونسية الشابة المقيمة في باريس آمال مثلوثي بخطواتها الواثقة والذكيّة في عالم مليء بالأسماء التي تصنعها الآلة الإعلامية يوميّاً. ورافقتها مؤشرات النجاح، على رغم أنّها اختارت أن تسبح ضد تيّار السائد. وهي اليوم نموذج لشابة تونسية تمكّنت في وقت وجيز من نحت اسمها في الصفوف الأولى، إذ أصدرت أول ألبوماتها «حلمة» ولاقى رواجاً كبيراً وجالت العواصم الأوروبية والعربية وأقامت عشرات الحفلات الناجحة.

تقول مثلوثي التي غادرت تونس منذ سنوات لتستقر في العاصمة الفرنسية: «مرحلة تونس كانت مهمّة جداً بالنسبة إلي، وهي التي ساعدتني على البروز في فرنسا، وأنا فخورة جداً بانتمائي إلى تونس وانطلاقي منها على رغم الصعوبات والعراقيل التي تعرضت إليها».

وتضيف: «ثم كانت مرحلة الهجرة والاستقرار في فرنسا، وهناك كانت مرحلة النضج نوعاً، خصوصاً بعد إصداري الألبوم الأول «حلمة» الذي كان بعد مشاركتي في نهائي راديو مونتي كارلو». وحول التفاعل الكبير بينها وبين الجمهور وبخاصة من الشباب، تؤكد أنّ «هذا التفاعل له تفسير واحد وهو الصدق، إذ بمقدار ما يكون الفنان صادقاً مع الناس سيكسب الجمهور، وأنا أتعامل بصدق وعفويّة، أغنيتي تخرج من القلب لتدخل القلب مباشرة. فالجمهور لا يحبّ من يتصنّع أو يكذب في إحساسه. بذلك وجدت طريقي بالصدق والعفويّة والبساطة أيضاً، إذ أنني أعتمد كلمات بسيطة وقريبة من المتلقّي، ولا أسعى إلى التعقيد لا على مستوى الكلمات ولا على مستوى اللحن».وتتابع: «أنا عصاميّة التكوين في المجال الموسيقي، كنت أغنّي في المعهد الثانوي ثمّ أثناء الدراسة الجامعية. أنا أغنّي بقلبي وإحساسي، وأستمع كثيراً إلى فيروز والشيخ إمام ومارسيل خليفة، كما أنني استمع إلى أنواع كثيرة من الموسيقى من كل العالم: هندية وأسيويّة وأميركيّة وأعوّد أذني على تلك النغمات، فأُخرج منها نغمات متنوعة، ولكن يبقى الإحساس هو الطاغي على كل ما أقدّمه. وربّما هذا ما يجعلني أغنّي في عدد من اللغات إلى جانب اللغة العربية، كالفرنسية والإنكليزية، كما أغنّي بالكردية والتركية».

أما المجموعة الموسيقية التي ترافق مثلوثي فمتنوّعة أيضاً، إذ تجمع بين حضارات مختلفة، كالفرنسية والتونسية واليابانية، ما يضيف جمالية أخرى وتنوّعاً أكبر على أعمال الفنانة الشابة.وعن اختيارها السباحة ضد السائد، تقول مثلوثي: «لا أعتقد بأنّ الفنّان يختار طريقاً معيّنة فقط ليكون مغايراً أو مختلفاً، لأنه سيواجه صعوبات كثيرة وسيتعب أكثر، ويلزمه طول النفس وقوة الأعصاب وعزيمة فولاذيّة. أنا لم اختر، بل وجدت أننّي أميل إلى نوعية غنائية بعينها منذ البداية، إذ شدتني ألحان مارسيل خليفة والشيخ إمام وكلمات أحمد فؤاد نجم وغيرهم…».

وفي ردها على أداء الأغاني «الملتزمة» في زمن الأغنيات الخفيفة والهابطة، تقول: «الأغنية هي بالأساس التزام بقضية ما أو قيم إنسانية، يعني أنّ الأغنية ملتزمة بالضرورة، واليوم تبدو الأغاني التي لها بعد إنساني أكثر إلحاحاً من أيّ وقت آخر، خصوصاً لدى الشباب، لأن شبابنا واعٍ بما فيه الكفاية وينتظر من يأخذ بيده ويساعده على فهم بعض الأمور. وبالتالي، تبدو هذه النوعية من الأغنيات الآن مهمة ومطلوبة أكثر من أيّ وقت آخر، وبخاصة أمام ما نشهده من انحسار في العلاقات الإنسانيّة بما في ذلك العلاقات العربية – العربية».

وكانت مثلوثي أحيت أخيراً حفلة في قصر العلوم في مدينة المنستير، احتفاء بالسنة الدولية للشباب التي أقرتها الجمعيّة العمومية للأم المتحدة. وشهدت الحفلة حضوراً جماهيريّا كبيراً فاجأ الجميع نظراً إلى نوعيّة الأغاني التي تقدمها مثلوثي، إذ اختارت أن تغنّي للحرية والعدالة الإنسانية ولكل قضايا الإنسان عموماً.

وعن جديدها، تقول: «عندي الكثير من الأغاني الجديدة والتي مضى على بعضها بضع سنوات ولم أسجّلها بعد. إذ باتت عمليّة التسجيل اليوم مكلفة جداً، وأنا وجدت في الحفلات المباشرة خير بديل من إصدار البوم يكلّف كثيراً ولا يمكنني تحمّل تلك التكلفة الباهظة حالياً. وأنا أشارك في هذا الاختيار كثيراً من الفنانين حول العالم حيث يفضلون العروض المباشرة ولقاء الجمهور في حفلات كبرى، وهذا ما أفعله. وعلى رغم ذلك، ربما أصدر ألبومي الثاني بعد ألبوم «حلمة» آخر العام الجاري».

المصدر : التونسية آمال المثلوثي تسبح عكس التيار: شدتني أغاني مارسيل خليفة والشيخ إمام

TrackList

  1. Houdou’on (Calm) (05:32)
  2. Ma lkit (Not Found) (03:58)
  3. Dhalem (Tyrant) (03:56)
  4. Stranger (04:13)
  5. Ya Tounes Ya Meskina (Poor Tunisia) (04:48)
  6. Ethnia Twila (The Road is Long) (08:25)
  7. Kelmti Horra (My Word is Free) (06:31)
  8. Dfina (Burrial) (06:24)
  9. Hinama  (When) (05:29)
  10. Yezzi (Enough) (07:16)
  11. A Linfini (04:10)
  12. Libertà (04:56)
  13. 14 janvier (03:38)

Duration : 69:06 | Bitarte : 128 kBit/s  | Year : 2012 | Size : 93 mb

Download from Mediafire 4shared

Tags: , , , , , , , , , , ,

Don't forget to LIKE us on Facebook!