Posts Tagged ‘download’

Mike Massy - 2011 - Tanoura Maxi مايك ماسي – تنوره ماكسي

Mike Massy – 2011 – Ya Zaman مايك ماسي – يازمان

http://www.imdb.com/title/tt1906470/

http://mikemassy.com/

Track List:

  1. Introduction Zero (Clarinet Version) (01:14)
  2. Scene Zero – Plan Un (01:14)
  3. Tannoura Maxi (Piano Version) (01:19)
  4. Tannoura Maxi (Instrumental Version) (02:20)
  5. Fen Mineur (01:16)
  6. Courtisane Courtisane (03:23)
  7. Le Crime (00:09)
  8. Regards Muets – Manège Sous La Pluie (02:44)
  9. Regards Muets (Clarinet Version) (01:25)
  10. Murmures en Attente (00:55)
  11. Interlude du Pêché (00:22)
  12. Tango du Pêché (02:50)
  13. Miroris d’amour et de Guerre (02:12)
  14. Miroris d’amour et de Guerre (Strings Version) (01:29)
  15. Talons en Fen (01:32)
  16. Prière Torride (02:39)
  17. Quand les Auters Font la Guerre (01:32)
  18. Paria Domina (01:31)
  19. Sans Indiscrètion (00:23)
  20. Rèvèlations Vicieuses (Piano Version) (00:53)
  21. Rèvèlations Vicieuses (02:57)
  22. L’ècho d’une Guerre (01:12)
  23. Tannoura Maxi (The Song) (05:17)

Duration : 40:48 | Bitarte : 320 kBit/s | Year :2011 | Size : 101 mb

Download From Mediafire 4shared

Tags: , , , , , , , , , , , , , , ,

Adonis - 2011 - Daw L Baladiyyi أدونيس - ضو البلديّة

The group which started in 2010, was brought together by a song “In the beginning it was Melhem Barakat’s ‘Hamama Bayda’ – this song connected me with Joey (guitarist),” says Anthony (lead vocalist/keyboardist) “then, we decided to jam together. Soon thereafter, Fabio (bassist) and Nicola (drummer) joined the band. They shared our love fondness for Arabic music – Asmahan to Haifa and everything in between.”

And what materialized of those sessions got the guys started on their road to success “we posted some tracks online which we received great feedback” and the upward trajectory hasn’t stopped for the guys.

The band’s music is very reminiscent of old classical Arabic compositions, as Anthony explains “We are very inspired by the classical Arabic music repertoire [such as Al Qasabji and Abdul Wahab] where changes of scales, rhythms and tempos were abundant within the space of one composition. We found in those abrupt turns and twists reflection of the tensions and contradictions that shape our city – one of the main themes of our first disc.”

The band’s lyrics on “Daw il Baladiyyi” are interestingly reminiscing of Beirut’s tangible soul as Anthony explains “Our first CD was very ‘architectural’ in its references. Streetlights, rooftops and sidewalks were the protagonists of our stories,” adding we might be in for something different on the road ahead, “the second disc, which we’re halfway through recording, witnesses a withdrawal of tangible things and places. My (Anthony’s) lyrics have come to deal more with characters, relationships, and personal aspirations.”

Being an independent band in the regional music scene has never been easy – but it sure has helped create a more broad and diverse musical atmosphere “We regard the ‘underground’ as a laboratory, where new formulas are written, ingredients mixed and sounds tested, and the underground scene as the cultured bunch that’s interested in witnessing the process, and being part of the experiment,” but sagely observing “but, if a product stays underground, and does not see the light, then, ultimately, it has failed.”

So what’s the balance? “We are able to do music the way we like it, to be stubborn about our ideals, and to refuse to be packaged. But, eventually our goal is to have our music reach the widest audience possible.”

It’s interesting to note the professional backgrounds of the band members – they all come from the design world. That becomes increasing clear with their usage of visual mediums – explains Anthony “We are lucky to come from that [background]. That helped us understand the vitality and power of even the smallest visual details, like the saturation of a picture we post on facebook or the size of type on a poster. In addition, our lyrics are very rich in descriptions and spatial references. So, we have always been approached by directors, artists, and designers who were inspired to work with us.”

And what’s the band up to now? “One particular high moment that we’ve had recently was at the video shoot of our new single ‘Fi Zini Ktir’. The video directed by Jad Shweiry, included a dozen of Lebanon’s hottest faces in the fields of art, fashion, music, design and TV,” adding “all who showed up to participate in the shoot, answering the director’s concept of having these ‘mainstream’ celebrities lip-synch to an ‘alternative’ band’s song. Seeing them jump around to the song, learn it, sing it and genuinely express admiration and encouragement was a great boost for us!”

It is indeed remarkable that we are witnessing a change in attitude towards not only music, but popular culture in general, and it seems Adonis are ready to ride that wave “There is a new soundtrack to our cities that being created [all around the Middle East]. This soundtrack represents educated, critical and free-thinking Arab youths, who are now rejecting the obsolete product of commercial local pop, and are seeking a new voice to represent their generation. We [Adonis] are happy and proud to be part of that ‘new voice’. There’s a great spirit and amazing talents in the scene, and we expect a much bigger progress in the years to come.”

source : Music Talk: Adonis

TrackList:

  1. Ajnabiyyi (أجنبية (03:18
  2. Stouh Adonis (سطوح أدونيس (04:42
  3. Daw L Baladiyyi (ضو البلديّة (02:29
  4. Sawt L Madini (صوت المدينة (03:12
  5. Daw L Baladiyyi (2) (ضو البلديّة (00:33
  6. Ma Kan Mafroud (ماكان مفروض (03:21
  7. Aman Aman (آمان آمان (03:21
  8. Chajret el Jararank (شجرة الجررنج (03:33
  9. Awaat (أوقات (03:45
  10. Chbabik (شبابيك (03:00
  11. Ma Endi Fekra (ماعندي فكرة (04:58

Duration :36:12 | Bitarte : 320 kBit/s | Year :2011 | Size : 103 mb

Download From Mediafire –  4shared

Tags: , , , , , , , , , , , ,

Ahmad al khatib & Youssef Hbeisch - 2011 - Sabil أحمد الخطيب ويوسف حبيش - سبيل

يختصر ألبوم «سبيل» رحلة ثنائية جمعت الموسيقيين الفلسطينيين وآلتيهما، وتمتدّ على 11 مقطوعة … إنّها عشرة عمر موسيقيّة يشعر بها كلّ من يسمع هذا النتاج. لم تقتصر هذه العشرة على مكان جغرافي واحد، بل امتدّت من رام الله المحتلة لتجول العالم. استطاع أحمد الخطيب ويوسف حبيش خلق حوار موسيقي جديد بين العود والإيقاع. حصول عملهما المشترك على أعلى نسبة من تصويت الجمهور في جائزة mezzo الشهريّة، ليس إلا تأكيداً على ما يحملانه من طاقة تجديديّة.

بعد التفكير في أسماء عديدة للأسطوانة من «سفر الخروج» إلى «لا تدس على الورد»، وقع الاختيار على «سبيل»، عنوان إحدى المقطوعات التي ألّفها الخطيب، ثم أطلق الثنائي على نفسه هذا الاسم. فـ«سبيل» من أكثر التعابير التي تتناسب مع رؤيتهما للحياة والموسيقى. فالطريق إلى الشيء أو المكان، يعدّ الأهم في مسيرة الإنسان، لكونه يرتكز إلى عامل البحث، وفيه تتراكم الحكايات التي تستحقّ السرد. وقد اختار الثنائي أن يسرد هذه الحكايات من خلال حوار بين العود والإيقاع، في 11 مقطوعة موسيقية شكّلت ألبومهما المشترك الأوّل.

رغم أنّ أحمد الخطيب صاحب أسطوانة «صدى» (2004) كتب هذا العمل بأكمله، إلا أنّ وجود يوسف حبيش الحيّ أسهم في تكوين الأعمال الموسيقية كلّها. تندرج أسطوانة «سبيل» ضمن الموسيقى الشرقية المعاصرة. مضامينها الموسيقية لا تقتصر على الموسيقى الشعبية. اعتمد التأليف الموسيقي لأحمد الخطيب أيضاً على الهيكل الموسيقي الشرقي، مع انفتاحه على ارتجالات الجاز والموسيقى العالميّة. هذا الدمج يفسّر اختيار قناة «ميزو» المتخصصة لأسطوانة «سبيل» على قائمة الأعمال المتنافسة عن فئة الجاز على موقعها للشهر الماضي، وخصوصاً أنّ القناة تعتمد في اختياراتها على الجاز فيوجن، أو الجاز العالمي أكثر من الجاز التقليدي، باعتبار الجاز مستوعَباً واسعاً لمضامين موسيقية معاصرة من ثقافات مختلفة، تتجاوب مع بنيته المفكّكة، واستيعابه للدخيل الموسيقي الآخر.

Sabil

أحمد الخطيب

يعتبر من رواد الموسيقى العربية المعاصرة، من ناحية المضمون الفكري والجمالي.

مؤلف موسيقي وعازف عود فلسطيني بارع بالإضافة لكونه محاضر جامعي في جامعة جوتابورغ – السويد، قسم موسيقى العالم .  تشمل ثقافته مجال الموسيقى الشرقية والغربية، حيث دراسته الأولى كانت في مجال الموسيقى الغربية على آلة التشيلو في الأساس ومن بعدها إتجه إلى العود .

يتميز بأدائه لجميع أنماط الموسيقى الشرقية والتي تتبع للعديد من المدارس الموسيقية الشرقية، المدرسة الشرقية التقليدية مثل المصرية والسورية، المدرسة العراقية والمدرسة التركية.

له من المعرفة والأداء لإنماط موسيقية مختلفة خارج المنطقة العربية مثل الرديف الإيراني والموسيقى البلقانية والموسيقى الاوروبية القديمة؛ موسيقى الباروك وموسيقى العصور الوسطى والموسيقى الشعبية الشمال أوروبية مثل السويد والنرويج .

عمل كمدرس لآلة العود والموسيقى الشرقية بشكل عام في “معهد ادوارد سعيد الوطني للموسيقى” في القدس ورام الله وبيت لحم بين السنوات 1998—2002 ولا زال يشرف على هذا القسم من بعيد كونه ممنوع من دخول فلسطين.

حيث أن العديد من الطلاب المتقدمين يراسلونه إلى السويد لنيل المعرفة والتوجيه المهني في المجال.

له العديد من المؤلفات الموسيقية، أسس عدة مجموعات موسيقية منها: “كرلمة” في العام 2000 حيث تم إصدار أول أسطوانة في العام 2000 أيضًا. أسس الثنائي مع يوسف حبيش في العام 2002 .يعتبر الموزع الاساسي وأحد المؤلفين لفرقة الموسيقى الشرقية التابعة “لمعهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى” منذ سنة 2003. عضو في مجموعة “ثلاثي سمارا” المؤلفة من محاضرين وموسيقيين زملاء من جامعة “جوتابورغ” ومجموعات أخرى تعزف موسيقى الباروك وموسيقى العصور الوسطى في أوروبا.

له العديد من الإصدارات لمناهج تدريس الموسيقى، أصدر سلسلة كتب في الموسيقى الشرقية حيث جمّع، نوّت ووثق أهم المقطوعات الموسيقية العربية والتركية لموسيقيين قدماء ومعاصرين، جمع فيها الأنماط الكلاسيكية والأنماط المعاصرة وذات الحداثة الملموسة، تعتبر هذه السلسلة مرجعًا هامًا ليس فقط لآلة العود إنما لجميع آلات الموسيقى الشرقية, يستند إليها طلاب الموسيقى ليس فقط في فلسطين وإنما في جميع أنحاء الوطن العربي وأوروبا للطلاب المهتمين بالموسيقى الشرقية.

أصدارات موسيقية :

اسطوانة “كرلمة” 2000

اسطوانة “صدى”، سولو عزف منفرد 2004.

اسطوانة “هوية قيد الإنشاء “، لمجموعة “كرلمة” ستصدر قريبًا.

أسطوانة ” لا تدُس على الورد”، ثنائي مع يوسف حبيش ستصدر قريبًا (صدرت تحت اسم سبيل)

أحمد الخطيب يتميز في مؤلفاته بالفكر العميق وبأصالة المضمون الكلاسيكي منه والمستحدث، ويتميز عزفه بالشفافية، الرهافة، التمكن والتقنيات العالية.

يوسف حبيش

موسيقي فلسطيني برز من خلال عزفه على آلات الإيقاع، يعتبر من رواد عزف الإيقاع الشرقي والمتصل فكريًا بثقافات والموروث الموسيقي الإيقاعي العالمي ويجيد العزف على العديد من الالات الايقاعية من ثقافات مختلفة من العالم.

درس الموسيقى والفلسفة، عمل كمدرس لمادة الإيقاع منذ عام 1997 في معهد “بيت الموسيقى” بشفاعمرو  ومعهد “إدوارد سعيد الوطني للموسيقى” في القدس، ولا يزال يشرف على المضامين التى تدرس هناك من خلال إقامة ورشات عمل مكثفة من حين الى آخر.

كتب موسيقى وألحان لمسرحيات عديدة وبعض الأفلام. قدم العديد من الورشات الايقاعية الموسيقية كمحاضر ضيف في العديد من المعاهد في أوروبا؛ جامعة “جوتابورغ” في السويد وجامعة “أوروس” في الدنمارك .ولا يزال يقدم مثل هذه الورشات أيضًا في الكثير من المهرجانات والندوات الموسيقية المختلفة .

يشارك كعازف اساسي في العديد من الفرق الموسيقية المحلية والعالمية أمثال: الثنائي مع أحمد الخطيب، الثلاثي جبران، فرقة الموسيقى الشرقية معهد إدوارد سعيد، مجموعة كرلمة الفلسطينية الاوروبية، الفنان السوري الفرنسي عابد عازرية، خماسي إيلي معلوف وفرقة براتش الفرنسية.

كانت له العديد من المشاركات والتجارب مع فنانين عالميين أمثال سيمون شاهين، سليمان إرجونير- تركيا، أكامون فرقة بلجيكية للجاز المعاصر، الأخت ماري كيروز –  فرنسا، عيسى حسن- فرنسا، مجموعة أراميا لموسيقى الباروك والعصور الوسطى- فرنسا ومجموعة “لو كور  دو لا بلانا” موسيقى اوكسيتانية- فرنسا .

يعتبر يوسف من المحدثين في توجه الإيقاع الشرقي وتوظيفه في خدمة الموسيقى بشكل عام بحيث يتجانس ويلتئم مع العديد من الأنماط الموسيقية الشرقية والغربية بخصوصية تزيد من جمالية العمل الموسيقي .طور الفنان يوسف حبيش تقنيات عزف خاصة به على الالات الإيقاعية الشرقية التقليدية والالات الايقاعية من ثقافات أخرى وكذلك الالات المبتكرة من قبله، بحيث يتميز بسيطرته وتحكمه بجسده وتعبيره الحركي لأداء العديد من الخطوط الايقاعية المتقاطعة في نفس اللحظة بإختلاف موازينها وأوزانها .

TrackList:

  1. Take Me Along (خدني معاك (07:20
  2. Exode I Moses (سفر الخروج 1 موسى (04:19
  3. Exode II Canaan (سفر الخروج 2 كنعان (01:52
  4. Exode III Two Rivers (سفر الخروج 3 نهرين (04:28
  5. The Rose Vendor (بيّاع الورد (05:50
  6. For Alix (لألكس (05:13
  7. Maqam for Gaza (مقام لغزّة (04:42
  8. On the Way (سبيل (04:41
  9. Wedding (عرس (04:41
  10. Fragrance (شذى (04:38
  11. Their Palestine (ياحلالي يامالي (05:38

Duration :53:20 | Bitarte : 320 kBit/s | Year :2012 | Size : 128 mb

Download From Mediafire 4shared

Tags: , , , , , , , , , , , , , ,

Nadim Mohsen – 2004 – Raqsennar نديم محسن – رقص النار

حين نسمع أغاني وموسيقى نديم مُحسن، لا يطل صوتَه مباشرة على هيئة “صولو” ولا مع الجوقة المُنشدة، لكنه حاضرٌ؛ في الأغنية التي تحمل أولاً فكره، آراءه، كلماته، ألحانه وأصوات آخرين، في المقطوعة الموسيقية التي جاءت بوحيِّ من تفاصيل حياته؛ اليومية، السياسية، الاجتماعية، الثقافية والخاصة، حاضرٌ حضور المؤلف الموسيقيّ والشاعر في الأغاني والألحان، كما يستحق أن يكون.

عن الحياة، الموت، الطبيعة، الوطن، الحُبّ، الألم، الوداع، المنفى، البحر وعن القُبل كتب ولحن. وعن التفاصيل الصغيرة التي نكاد نجزم بأنّ لا أحد يعرفها سوانا.. “منلاقيها فيه”.

مواليد بيروت عام 1962، أستاذ جامعي في العلوم السياسية والحضارات، باحث، كاتب سياسي، شاعر ومؤلف موسيقي لبناني، قّدم لنا عملين غنائيين وموسيقيين: “رقص النار” و”شَبَه” والثالث “عَ الطريق”..

– الفكرة السائدة هي أنّ الموسيقى والسياسة تنتميان إلى عالمين مختلفين. كيف جمعت بينهما؟

مُحسن: “ليس السائد كلّه صحيحًا. فالموسيقى والسياسة تنتميان إلى عالم واحد، وإنْ توحي كلّ منهما بنطاق اهتمام خاص ولغتين مختلفتين. قد يبدو في الظاهر أنّهما منفصلتان بل وللبعض متناقضتين. أمّا في اللبّ والجوهر، فكلاهما تعبير عمّا نراه جميلاً وراقيًا. لذا، فحيث تنحطّ السياسة والقيَم تنحطّ معهما الموسيقى، وحيث ترتفعان ترتفع. أي أنّ النظرة إلى ما هو أجمل وأرقى هي الأساس الذي تتفرّع منه الموسيقى والسياسة، كما الاقتصاد والأدب، إلخ.”

– هل حملتك السياسة إلى الموسيقى أم الموسيقى إلى السياسة؟

مُحسن: “بالترتيب الزمني للإنتاج، سبق تعبيري الفكريّ-السياسيُّ تعبيري الفنّي- الموسيقيَّ، ولكنّني تشرّبت الإثنين معًا، ولا أخالهما إلاّ متساكبيْن. فمنذ صغري وأنا مهتمّ بالأحداث السياسيّة: نشأنا، أخوتي وأنا، نصغي إلى أبي وأمّي يتحادثان يوميًّا في شؤون الأمّة والصراع، والبيت خليّة نشاط حزبيّ لم تخلُ سنواته من فترات سجن سياسيّ. فإذا بنا نتنفّس القضايا الإنسانيّة الكبرى بدءًا بقضيّتنا في المشرق وقلبها فلسطين. من ناحية ثانية، كنّا ننتظر الأغاني على إذاعة لبنان لنتحزّر الأغنية من بداية موسيقاها، وأذكر كم كنّا نفرح وننادي الوالدين عند بثّ أغنية لزكي ناصيف، فهو صديق للعائلة، وأغانيه جذّابة ومفعمة بالعنفوان والفرح والغزل والوجدان، إضافة إلى أنّ الإذاعة كانت تقطّر أغانيه عقابًا له على انتمائه الفكريّ القوميّ الاجتماعيّ.

“صحيح أنّ السياسة-المهنة غريبةُ الموسيقى الفنّيّة، والموسيقى-السلعة غريبةُ السياسة الأخلاقيّة، غير أنّ الموسيقى/التعبير الفنّيّ من جهة والسياسةَ/ التعبير الأخلاقيّ من جهة أخرى هما في ظنّي، على ما يقوله ابن رشد في الدِّين والفلسفة، أُختان بالرضاعة!

– من خلال تجربتك، هل شعرت بأنّ المادّة الموسيقيّة تصل إلى عقول/ قلوب الناس بشكل أسرع وأسهل من المادّة السياسيّة كما في المحاضرات والمقالات؟

مُحسن: “الجواب السهل لهذا السؤال هو نعم. ولكنّني أعتقد أنّ الموسيقى البسيطة الأحاديّة البُعد تصل كما تصل السياسة السطحيّة المباشرة، بسرعة. بل إنّ الموسيقى، والأغنية، التي تتوخّى الغريزة تجد التجاوب التلقائيّ مثلها مثل السياسة التي تستجدي الانفعال. أمّا الموسيقى، والأغنية ذات الأبعاد والأعماق والرموز فهي تتطلّب تفكيرًا وانتباهًا تمامًا كما فهم السياسات المعقّدة في عالم متشابك يتطلّب تركيزًا ونباهة. أي أنّني أضع الموسيقى الفنّيّة والسياسة الأخلاقيّة في خانة والموسيقى التجاريّة والسياسة النفعيّة في خانة أخرى، وعادة ما ينحاز الإنسان إلى إحدى الخانتين وينتمي. يبقى أن أشير إلى أنّ الإعلام في هذا الزمن يلعب دورًا حاسمًا في وصول الموسيقى والسياسة الخيّرتين إلى الشعب أو عدمه.”

– وما هي علاقتك بالإعلاميْن اللبنانيّ والعربيّ بشكل عام؟

مُحسن: “بات من المعروف أنّ الإعلام جزء من ماكينة سياسيّة موجَّهة، وليس هو بالنقاء والاستقلاليّة التي يروّجهما عن ذاته! معظم الوسائل الإعلاميّة -السياسيّة والفنّيّة على السّواء- مملوكة من جهات عادةً ما أكتب في الصحف أو أصرّح في المقابلات ضدّ مبادئها أو ممارساتها الاستهلاكيّة أو الرأسماليّة أو الطائفيّة أو التوريثيّة أو التصنيميّة أو الإقطاعيّة. أضيفي إلى ذلك الاتّجاهَ التجاريّ النفعيّ لمعظم هذا الإعلام. لذا، لا بدّ أنّ الكثير من الوسائل الإعلاميّة تجدني خارج المعادلة المطلوبة لنيل رضاها و… بركتها.”

– إمتدادًا لعلاقة السياسة بالموسيقى، هل ترى أنّ هنالك علاقة بين كثرة القناوات الموسيقيّة التجاريّة بالسياق السياسيّ الذي يعيشه الوطن العربيّ؟

مُحسن: “هل سألتِني عن “علاقة بين كثرة القناوات السياسيّة التجاريّة بالنفاق الموسيقيّ الذي يعيشه العالم العربيّ؟”

– ما هي الرسالة (العنوان الأكبر) التي يحملها نديم مُحسن للناس من خلال موسيقاه وعمله السياسيّ؟

مُحسن: “ليس من رسالة بالمعنى التبليغيّ أو التلقينيّ. فكلّ رسالة من ذلك النوع هي رسالة مفخّخة مهما كثُر الأتباع المتبلّغون، وتمَلْيَنوا! غير أنّ كُلاًّ منّا يتصرّف ويحيا ويعمل بما يحرّكه. نحن، كأفراد، وبما أنّنا ننتمي إلى الطبيعة الكونيّة، وتحديدًا الطبيعة الإنسانيّة، وثقافيًّا الطبيعة الاجتماعيّة، فإنّنا إنّما نتحقّق اجتماعيًّا إنسانيًّا كونيًّا لا فرديًّا. لذا، فإنّ الموسيقى والسياسة والشعر وكلّ أمر آخر أقوم به هي كلّها ضرورة حياة لا أكثر، ولكن لا أقلّ!”

– ماذا يدفعك للتأليف، لحنًا وشعرًا ونصًّا سياسيًّا؟

مُحسن: “أعتقد أنّ عمليّة التأليف بشكل عام وفي المجالات الإنسانيّة كلّها، الفنّيّة والعلميّة والفكريّة، دليل عدم كمال الحياة، بل والكون، من دون فعل إنسانيّ خلاّق، ما دام الإنسان موجودًا ولم ينقرض. فالتأليف إمّا يملأ فراغًا ما في الكون أو يغيّر حالاً إلى أجمل منه! لذا أؤلّف لأشارك في صنع الكمال، فأحيا بذلك إنسانيًّا. ولكن تغيير الحال إلى أجمل منه، يفترض، بل يفرض الالتزامَ بقضيّة الجمال التي تحتوي، في ما تحتوي، على الصّراع لأجل العدل والحقّ وغيرها من مقوّمات الإنسانيّة الواعية. لذلك فكلّ ما يهدّد الجمال يحرّضني، وكلّ ما ينبض بالجمال يكوّنني، ولذا القضايا الإنسانيّة المحقّة على أنواعها، من القوميّة إلى الجندريّة، والأفكار الساعية إلى الارتقاء بالإنسان مفاهيمَ وممارسات، من الحبّ إلى الانتماء، هي كلّها من دوافع التأليف.”

– أيّهما أقوى للخلق الفنّي: الحبّ أم الألم؟

مُحسن: “كلّ شعور حقيقيّ محرّك للخلق الفنّيّ، ولكنّ الأقوى على الإطلاق هو ذاك الذي ينتج عن مزيج من المشاعر تختمر وتنضج معًا وتزول المسافات الفاصلة بينها، فلا تبقى فواصل بين العشق والفداء والشوق والرجاء، كما لا يعود الحبّ بحاجة إلى ما أو مَن يُحَبّ، ولا الألم يعود نقيضًا للّذة.”

– لكلّ فنّان طريقة خاصّة بالتأليف. كيف هي عندك؟

مُحسن: “أحيانًا أشعر بأنّ اللحن مكتمل في لغزٍ خياليّ موجود في ذهني، أفكّه جملة موسيقيّة بعد جملة؛ وأحيانًا أخرى أنّه عمارة أشيّدها من الفراغ نوتةً نوتة حتّى الاكتمال؛ وفي الحالتين، أشعر بأنّ التأليف شعرًا أو موسيقى أو نصًّا سياسيًّا أو مشهديّةً، هو ما يجعلني، أنا المذكَّر، أُمًّا!”

– هل ينهي العمل بعد إنجازه الحالة التي سبّبته؟

مُحسن: “بل يؤجّجها فيما هو يموت ليولد!”

– كيف؟

مُحسن: “كلّ حالة تتغذّى ممّا يناقشها ويبحث فيها ويهتمّ بها، فتنمو. أمّا العمل، فلذّته تأتي أثناء وخلال، وأمّا إنجازه فإعلان موت المرحلة الأحلى للمبدع، أي مرحلة الخلق والتكوين. يبقى أنّ قيامة العمل وولادته من جديد رهن قدرته أن يحيا في الضمير المجتمعيّ وفي السياق الإنسانيّ.”

– تغرس الأغنية العربيّة منذ سنوات عديدة في عقول الناس اسم المغنّي أكثر مما تغرس اسم كاتب الكلمة أو الملحّن… إلاّ أنّ “المعادلة” اختلفت عندك. بما معناه، من يسمع ويعرف أغانيك وموسيقاك من أسطوانتَي “شبَه” و”رقص النار” يعرف أنّ صاحبها هو نديم مُحسن. لماذا؟ هل كان إصرارك هذا جزءًا من إعادة مكانة الكاتب أو المؤلّف الموسيقيّ إلى مكانته الطبيعيّة على الساحة الفنّيّة؟

مُحسن: “إختارت البشريّة ما هو بديهيّ وسهل وغريزيّ، أي اتّجاه الواحد الأحد في كلّ أمر، من الدِّين إلى المصنع، ومن الدولة إلى البيت! ولم ينْجُ الفنّ من هذا الاتّجاه الاستبداديّ الاختزاليّ التبسيطيّ، فالهرميّة والهَيرأركيّة من أبسط أشكال التنظيم وأكثرها شيوعًا وتداولاً في عالم الحيوان والإنسان، ولكنّها أيضًا من أكثر المظاهر طغيانًا وبدائيّة. ثمّ إنّ التأثّر بالظاهر أسهل من التفكّر بالباطن. لذلك، فالتركيز الإعلاميّ على المغنّي يجسّد الحالتين معًا: فالمغنّي هو الواحد الظاهر المتبوع المعبود ذو الإسم واللقب، وهو الذي يسهّل عمل شركات الإنتاج في تسويقه منتَجًا محدَّدًا مرئيًّا ومسموعًا للجماهير. ولكن رغم أهمّيّة المغنّي، واهتمامي في أعمالي بجماليّة الصوت المنفرد، إلاّ أنّني أيضًا منجذب للصوت الجماعيّ ذي الديناميّة المركَّبة، ومع فهم العمل برمّته وبكامل أبعاده وعلاقات مكوّناته الداخليّة، ومع عدم اختصار أنسجة الأغنية، من لحن وكلمة وصوت وتوزيع موسيقيّ وعزف، بالصوت فقط.”

– هل من رابط بين اهتماماتك وقراءاتك من جهة وموسيقاك من جهة أخرى، فإن تبدّلت هذه تبدّلت تلك؟

مُحسن: “حتمًا. فتمامًا كما أنّ أداءنا الجسديّ على علاقة، أقلّه، بما نأكل وما نتنشّق، كذلك هو أداؤنا الفنّيّ على علاقة بما نوليه وقتًا من تفكيرنا وبحثنا وتأمّلنا وشعورنا. فالمعادلة بالنسبة إليّ هي حتمًا، قولي لي ما موسيقاك وفنّك أقلْ لك مَن أنت!”

– تذكر في أغانيك مدنًا فلسطينيّة كدير البلح وبيسان ويافا وصفد وغيرها من مدن بلاد الشام، كجبيل في لبنان وحلب في سوريا.

مُحسن: “ليست مدن بلادي في أغانيّ رايات أنشدها ولا أناشيد ألوّح بها، بل إنّها أفعال غزل ومقاييس جمال؛ إنّها مشاعر وقيَم أكثر منها أماكن وإحداثيّات على google earth!”

– أعلم بأنّ أغنية “وتمايلي” لها مكانة خاصة لدى اللبنانيّين، خاصّة مَن يعيش منهم في المهجر، وبأنّهم حين يسمعونها يشعرون بأنّهم عادوا إلى لبنان للتوّ. ما هي قصّة “وتمايلي”؟

مُحسن: “لعلّ في “وتمايلي” مزيجًا من الإيقاع القويّ والميلودي القويّة؛ أو لعلّ النوتات الأربع الأولى التي تتكرّر، مي دو ري سي، فيها من البساطة ما يسمح بما يلي من جمل وتنويعات لتعود إلى الاستقرار عندها؛ أو ربّما بناؤها غير التقليديّ، فالدقائق الثلاث الأولى منها موسيقى تكسرها فجأة دقيقتان من الغناء الذي يبدأه كورس الشباب بقوّة وبوح وينهيه كورس الصبايا بحبّ وبعض الدلال؛ أو ربّما هو مزيج الطبل البدويّ الذكريّ والكمنجة الحضريّة الأنثى؛ أو لعلّ ولادتها الغريبة حملت جاذبًا مجهولاً ما، فهذه الأغنية ألّفتُها خطوات دبكة خلف جُمل لحنيّة خلف كلمات خلف خطوات راقصة خلف جُمل خلف كلمات… فأتى تشكُّلها وحدةً عضويّة ضمنيّة وظاهريّة؛ لعلّ أيًّا من هذه، أو كلّها أو غيرها، هو ما جعل هذه الأغنية الموسيقيّة قريبة إلى حدّ كبير من المغتربين والمقيمين على السواء، لبنانيّين وغير لبنانيّين، حتّى إنّ أعدادًا كبيرة من العرسان على مدى عشر سنوات اختاروا أن يُزفّوا على “وتمايلي”، ولا يزالون.”

– ما هي الأغنية أو الموسيقى الأحبّ إلى قلبك من أعمالك؟ ولماذا؟

مُحسن: “تتبدّل الأغنية المفضّلة عندي تبدّل الفصول أو تبدّل الأشهر أو الأيّام. وأحيانًا، يروق لي سماع أغاني الكورس على أنواعها، فأتنقّل بينها؛ وأحيانًا أخرى، أفضّل أغاني الصوت المنفرد؛ وفي أوقات، أشتاق إلى أغاني الحبّ والغزل؛ وفي غيرها، إلى الأغاني ذات الرموز الفكريّة… وهكذا. ولكن على العموم، أتجاوز الكلمات والألحان لأنّهاي- أي أنّها إيّاي! وأستمتع بالانسياق في كلّ ما اندمَج فيها، من توزيع موسيقيّ وعزف آلات وأصوات منشِدة.”

– إذا أردت أن تشبِّه موسيقاك بشخص، فبمَن ولماذا؟

مُحسن: “لا أشبّه موسيقاي بي، لأنّّهاي كما قلت. ولكن من ناحية ثانية، فإنّ موسيقاي لا تشبه شخصًا محدَّدًا، وإنّما نوعًا من القيَم والمفاهيم والحياة التي يعبّر عنها أشخاص على اختلاف أهمّيّتهم الفكريّة، على مرّ التاريخ وآماد الأرض، ومنهم سقراط، إليسار، يسوع، الحلاّج، سعاده، غيفارا وخليل حاوي. كما أحبّ أن أعتقد أنّها تشبه بستانًا فيه من التنظيم ما لا يقضي على عفويّة البرّيّة فيه.”

– ما رأيك بالفيديو كليب؟ ولماذا لا تعرض أعمالك الأربعة المصوَّرة، “وتمايلي” و”عتاق” و”لا تفلّي” و”شبَه”، عبر الشاشة؟

مُحسن: “الاتّجاه العام السائد للفيديوكليب هو أن غايته الأولى والأخيرة أن يسوّق الأغنية والمغنّي/ة بصريًّا. وهذا ما يعلّمونه في بعض الجامعات. أمّا الفيديوكليب بالنسبة إليّ، فعمل تصويريّ ذو مضمون خاصّ به، لا يهدف إلى تسويق الأغنية، أو المغنّي أو الشاعر أو الملحّن أو الموزّع الموسيقيّ، وإنّما يستفيد من الأغنية لطرح موضوع على علاقة بها، ولا بأس أن تستفيد هي منه ثانويًّا. ثمّ إنّ تحالُف شركات الإنتاج والمحطّات التلفزيونيّة أسّس لدورة مغلقة لا يدخل إليها إلاّ الفيديوكليب الذي يحتوي على الجاذب الجسديّ والبهرجة الماديّة.

“يبقى أن ألفت إلى أنّ محطّتين تلفزيونيّتين في لبنان هما إم.تي.في. وتلفزيون الجديد أعطتا حيّزًا مقبولاً للفيديوكليبات الأربعة عند إصدارها. غير أنّ الشاشات تلتهم الأعمال وتبحث عن الجديد، وفي غياب الدعم الماليّ والإنتاج المؤسّساتيّ، تضعف القدرات الذاتيّة على مجاراة شرَه الشاشات وسيولة شركات الفنّ التجاريّ.”

– بعد “شبَه” و”رقص النار”، تعمل الآن على إصدار الأسطوانة الثالثة، والتي ستكون من إنتاجك الذاتيّ أيضًا. لماذا تستمرّ بإنتاج أعمالك الغنائيّة-الموسيقيّة على حسابك الخاص؟

مُحسن: “أنتج أعمالي بنفسي لأنّ سياسة الشركات الفنّيّة تهدف إلى إنتاج بضاعة فنّيّة لها مواصفات محدّدة شكلاً ومضمونًا لا تستهويني، وحتمًا أغانيّ لا تستهوي تلك الشركات! ولست مستعدًّا للمساومة على هويّتي.”

– وهل فنّك هويّتك؟

مُحسن: “الهويّة في الكلّ الشامل، في ما لا يمكن أن أكون من دونه، في الإنسانيّة والمجتمع والمعرفة والأخلاق وقضايا الحقّ والخير والجمال، تمامًا كما هي في الجزء، في أيّ موقف وتصرّف. وأينما صنّفتِ فنّي بين الكلّ والجزء، فهو هويّة.”

– على ماذا سيحتوي مشروعك الموسيقيّ-الغنائيّ القادم، وبماذا يختلف عن سابقَيه، ومتى سيخرج إلى الضوء؟

مُحسن: “أفضّل الكلام عنه بعد صدوره في ربيع السنة القادمة. ولكنّني سأذهب فيه إلى أقصاي بالكلمة واللحن، وستكون المواضيع كلّها، الوجد والنقد والتحدّي والعشق والغزل والفكر، مفعمة بالفرح.

“وبشكل عام، سيبني على نقاط القوّة في “شبَه” و”رقص النار”، وسيكون التوزيع الموسيقيّ بأكثره أو كلّه للصديق الفنّان عبّود السعدي الذي سبق وتعاونت وإيّاه في العملين السابقين، إذ وزّع موسيقيًّا غالبيّة الأغاني فيهما. ولعبّود مقدرة مميّزة في فهم كلّ أغنية أو مقطوعة، بما يجعلها منه، فيأتي التوزيع داعمًا للحنها ومعناها، ومجمّلاً لما فيها من مساحات. الاستماع إلى التوزيع وجمله الهارمونيّة يصبح بحدّ ذاته استمتاعًا. وكذلك الأمر بالنسبة إلى الأصوات المحترفة في الكورس، كما وإلى العازفين المغرَمين بآلاتهم.”

– ما رأيك بالساحة اللبنانيّة الموسيقيّة اليوم، خاصّة “الشبابيّة” منها؟ وما رأيك بمصطلح “موسيقى بديلة”- إنّ صح التعبير؟

مُحسن: “معظم ما يطلَق عليه اسم موسيقى شبابيّة يحتقر الشباب ويحدّه ويهين معانيه وإمكانيّاته.  وكثير ممّا يُسمّى “موسيقى بديلة” هو برأيي موسيقى رذيلة، فعدم مجاراة فرائض السوق “الروتانيّ” “المازّيكيّ” “الميلوديّ” ليس بحدّ ذاته باسبورًا للجماليّة أو الجدوى أو الاحترام!”

– أيّ مستقبل تتوقّعه للأغنية العربيّة؟

مُحسن: “مستقبل الأغنية في أيّ بيئة هو من مستقبل الحركة الثقافيّة–الفنّيّة–الفكريّة-الاجتماعيّة–الاقتصاديّة فيها. فالسؤال هو أيّ مستقبل نتوقّعه للعالم العربيّ، ثقافيًّا وسياسيًّا. دورنا هو في أن نكون أحرارًا في عالم حرّ. لذا، ولأنّ الحرّيّة ليست شعارًا أو موعدًا في زمن معلَّق، بل سيرورة يوميّة، فإنّ الحياة كما نخوضها ونصنعها بما يخصّ المواقف السياسيّة والتجلّيّات الفنّيّة هي من مكوّنات المستقبل الذي نتوخّاه ناصعًا وساطعًا.”

– ما رأيك بكلّ ما يتعلّق بقضيّة السيّدة فيروز التي يعيشها لبنان والعالم العربي بأسره في هذه الفترة؟

مُحسن: “كثيرًا ما يكون القانون، في انغماسه بالحفاظ على الحقوق، قاصرًا عن مجاراة الحقيقة! وفي تركيزه على حقوق الإنسان الفرديّة، عاجزًا عن استيعاب حقوق الإنسانيّة، خاصّة في بيئة من فساد واستقواء! وما سمعت عن سلطة قادرة على أسر الهواء أو إسكات الضوء.”

– كلمة أخيرة للقرّاء… ولجمهورك في فلسطين.

مُحسن: “إلى اللقاء في نصر لا ينتقم، بل يضمن العزَّ لأهل الحقّ وفرصةً لمن ظَلَم أن يحبّ فيتأنسن!”

المصدر : نديم مُحسن: “كلّ ما يهدّد الجمال يحرّضني”

TrackList:

  1. You Can’t (ولا فيك (05:07
  2. The Oath (واو القَسَم (06:20
  3. Sufi (تَصوُّف (03:48
  4. Nawruz (نَوروز (03:10
  5. In Your Face (بُوقَف بوجّك (04:30
  6. Seduction (غِوى (01:55
  7. Bleeding Dates (قطر البَلح (01:26
  8. Cherry Falls (شلال الكرز (05:18
  9. Dewy Night (ليلة نِدي (04:25
  10. Koufiyyeh (كوفيّه (05:36
  11. I Find Me In You (بلاقيني فيك (06:42
  12. Black Abayas (سُود العِبي (عتابا) (01:06
  13. Heigalo Heigala (هيغالو هيغالا (07:08
  14. Kisses (قُبل (زلغوطة) (01:09
  15. Prince Of Time (مِير الزّمان (03:45

Duration : 62:35 | Bitarte : 224 kBit/s VBR | Year : 2004 | Size : 102 mb

Download From Mediafire 4shared

Tags: , , , , , , , , , , , , , , , ,

Naseer Shamma - Viaje De Las Almas نصير شمة – رحلة الأرواح

Musicians :

  • Naseer Shamma: Oud
  • Ashraf Sharif Khan: Sitâr
  • Shabbaz Hussain: Tabla

Naseer Shamma, Ashraf Sharif Khan and Shabbaz Hussain

TrackList :

  1. Travelling Souls (رحلة الأرواح (14:58
  2. Al-Andalus Opens Its Gates (الأندلس تفتح أبوابها (06:38
  3. The Path to Shaqlawa (الطريق إلى شقلاوة (08:25
  4. My Grandfather’s Wisdom (حكمة جدي (04:53
  5. Nostalgia for Cordoba (حنين إلى قرطبة (13:54
  6. Hammurabi (حمورابي (04:58
  7. For Tunez (إلى تونس (12:13

Duration : 66:00 | Bitarte : 320 kBit/s | Year : 2011 | Size : 151 mb

Download form Mediafire 4shared

Tags: , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

Page 4 of 7« First...23456...Last »

Don't forget to LIKE us on Facebook!