Posts Tagged ‘piano’

Suraj Music

المقطوعة الأولى من تأليف يوهان سبيستيان باخ. وهي بالأصل صلاة مكتوبة على الأورغن. لكن عندما يؤديها عبقري البيانو "ويليم كيمبف" تشعر وكأنها قد كُتبت لأجل البيانو. مُناجاة للوصول إلى الله عبر الموسيقى, هل أجمل؟

تشعر وكأن باخ أراد لنا أن نصعد نحو السماء نوطة نوطة, وجعل هذا الطريق طويلاً مُتعرّجاً, صعباً تارة يقبضُ على الأمل, وتارة يُفرَج باسطاً ذراعيه نحو الأعلى لينتهي مع آخر نوطات متباطئة بهدوء وسلام.

 

المقطوعة الثانية من تأليف فريدريك شوبان. وربما هي أجمل مقطوعات "بريليود" الأربع والعشرين التي كتبها. كيف وحين يعزفها التشيلي الأنيق "كلاوديو أراو"؟ في أنغامها هدوء مريح فيه شيء الحذر, أو ربما اللهاث, وربما الحب. تشعر أنها تدور تدور حول مركزها دون وصول, إلا بعد أن تصل القلب.

هي أيضاً المقطوعة التي عُزفت في جنازة شوبان كما أوصى وكما أراد.

 

المقطوعة اللطيفة الهادئة, صديقة مهد الطفولة. حين كتبها الألماني الشهير "يوانس برامس" كانت أغنية لها كلمات ألمانية, تجرمتها جميلة للغاية تقول:

"ليلة سعيدة..
والزهور تملئ مهدك..
ليلة سعيدة والدفء يحيط بك..
غداً صباحاً, الله سيرعاكَ, مجدداً..

ليلة سعيدة, ولا تقلق..
ستحميك الملائكة..
وتحيك لك أحلاماً سعيدة..
فيها أشجار ميلاد..
الحب والجمال..

ليلة سعيدة.. أنت مُبارك..
وأنت حُلو.. وقلبك صغير..
ستكون في السماء الأجمل..
إن لم يكن الآن, فلو في الحُلم."

مع الوقت أصبحت تُعزف كمقطوعة سولو على البيانو. وأصبحت كما تعرفون أيقونة مهد الطفولة.

 

المقطوعة الرابعة "كلير دي لون" – للفرنسي "كلود ديبوسي".

لا ندري عن ضوء القمر سوى الحلم والسهر. سوى سهد العيون ودموع الشوق والحنين للأحبة وللطفولة. ولا نحتاج لمعرفة معنى إسم هذه المقطوعة كي نفهمها بهذا الوضوح (كلير دي لون تعني ضوء القمر).
نحتاج فقط لإغماض عيوننا والإنصات لهذا الجمال بصمت. تلمس غفلة عُيوننا الإستلقاء تحت ضوء القمر دون مقدمات كثيرة, وتغمس قلوبنا بأزرق الحلم, نوطة نوطة. الموسيقى سلم الصعود نحو أبعد نجمة وسابع سماء, ونحن التائهون في أرض الشقاء, الجائعون للسلام والحنان والرأفة, لا نملك سوى جناح اللحن هذا كي نلمس حدود الخيال, أو حدود الحقيقة؟

 

المقطوعة الخامسة لـ"إيريك ساتيه" الفرنسي الغريب الأطوار. تخيلوا إنساناً يكتب جمالاً كهذا ويخجل من أن يكون موسيقي؟
"إيريك" يُصرّ على أنه عالم أصوات. ويصحح لكل من يُعرّفه بموسيقي. ولم يعرف "إيريك ساتيه" وهو يكتب هذه المقطوعة أنه يؤسس أنماطاً موسيقية جديدة ستكون مصدر الإلهام لمؤلفي الموسيقى الهائمة وموسيقى الأتموسفير المعاصرة حتى هذه اللحظة.

دقائق هذه المقطوعة القليلة لا تحتاج وصفاً كثيراً فهي فرصة للصمت لا للكلام. هي فُسحة سماوية للهدوء و التأمل و السلام.

 

المقطوعة السادسة هي الرهابسودي المجرية لـ"فرانز ليست".
ربما لم يعزفها أحد كما عزفاها "توم وجيري"! فهذه المقطوعة الجميلة اكتسبت الشهرة الأكبر حين قدمتها "ديزني" في مُسلسلات الكرتون القديمة سواء "توم وجيري" أو الأرنب "باغز", والسبب واضح: المقطوعة مرحة للغاية وفيها طفولة وعفوية وفرح كبير يدعوك للتمايل والإحتفال. هذه المقطوعة من أجمل مقطوعات البيانو لأنها تذكرنا بالطفل الذي فينا.

المقطوعة المرفقة من أداء العازف الخطير فلاديمير هوربتز.

هذا رابط لها من عزف توم وجيري:
http://www.youtube.com/watch?v=Br5DvzIQnPU

وهذه حين عزفها الأرنب باغز:
http://www.youtube.com/watch?v=scjBYNxDCDA

 

لا يمكن لنا أن نذكر أجمل مقطوعات للبيانو دون أن نمرّ على مقطوعتنا السابعة وهي "سوناتا ضوء القمر" بحركتها الأشهر الـ"أداجيو" للعبقري "لودفيج فان بيتهوفن".

يُحكى أن للمقطوعة أبعاداً عاطفية تخصّ بيتهوفن, وأنه كتبها لحبيبته التي اختارت الزواج من صديق عمره بدلاً منه. ربما بسبب صممه. على أية حال المقطوعة غارقة بمشاعر متضاربة ولا يمكن أن نلخصها بكلمات قليلة أو بشعور واحد ناتج عن مونولوج
حياة بيتهوفن, البعض يسمع أملاً فيها, البعض لا يرى أكثر من فرصة للحزن, ولا عجب بذلك: بالنهاية نحن نستمع لضوء القمر.

 

أما المقطوعة الثامنة فلا صيتٌ كبير لها. لحسن حظ من يُنصت إليها: تُباغته في الحلاوة وكأنها كنزٌ مدفون بعيداً عن العيون في عميقٍ جميل.

ربما شهرةُ "الفصول الأربعة" التي كتبها "فيفالدي" غطتْ بطريقة ما على هذه المقطوعات الخجولة للروسي الجميل "بيتر تشايكوفسكي". تشايكوفسكي كتب مقطوعات "الفصول" على شكل مختلف: إثنا عشر مقطوعة هادئة, واحدة لكل شهر. وكلها تعبّر عن الفصول. بالنسبة لي من الصعب حقاً إختيار واحدة فقط, خاصة وأني عاشق لتشايكوفسكي بإمتياز, وإن كان الإختيار قد وقع على مقطوعة شهر حزيران, إلّا أني أدعوكم بصدق لسماع كامل المقطوعات. وخصوصاً مقطوعة شهر "تشرين الثاني – أكتوبر" التي تدعى ب"أغنية الخريف" .

ربما أجمل من قدّم "الفصول" على البيانو هو الروسي "ميخائيل بلانتيف", والذي اخترتُ مقطوعتنا هذه من تسجيلاته القديمة. وهناك أيضاً الروسي الآخر "سفياتوسلاف ريتشر" قد قدمها بشكل جميل للغاية.

 

المقطوعة التاسعة, لقد مررنا سابقاً على مقطوعة للمؤلف "فريدريك شوبان", و أبرر تكرار المرورُ على مقطوعاته لسبب واضح: مقطوعات "شوبان" على البيانو هي الأكثر شهرة وجمالاً.

"نوكترون": تعني الليل بالفرنسية. وهي مجموعة جميلة من المقطوعات التي كتبها "شوبان" خصيصاً للبيانو. وهذه المقطوعة هي الثانية من المجموعة التاسعة لـ"نوكتورن". كتبها شوبان في عمر الشباب وأهداها لصديق له.

أكتبُ قليلاً عن المقطوعة كتسمية وكقصة, لكن دائماً الأجمل هو الإستماع إليها دون أن نشغل البال بشيء سوى بأنغامها. أن نحاول فهمها بعذرية تامة, بغض النظر عن اسمها وسبب كتابتها. خاصة حين تكون مقطوعة على البيانو, كثيراً ما يُفهم السبب و الإسم قبل معرفة القصة ورائهما.

أنغام "نوكتورن" هذه فيها عذوبة وصفاء تشبه الصباح, وهدوءٌ كبير يجعلك تشعر بالغسق والنور. جميلة ومُسالمة ويعدّها الكثيرون -وأنا منهم- أجمل مقطوعات "نوكتورن" لشوبان. كيف وأن من يُقدمها هو آرثر روبينشتاين؟

 

المقطوعة العاشرة, لا أريد أن أعرف كثيراً عن هذه المقطوعة. لماذا كُتبت؟ ما اسمها؟ لا تسألني. أنا نفسي أستمعُ إليها بتجردٍ من كل معرفة. اسأل اللحن. اسأل شوبرت!

شوبرت, يا صديقي العجوز: ماذا تريد منّا يا شوبرت؟ تبدأ بما يشبه السلام والهدوء. ثم سريعاً ,وكأنك تقلق أو تخافُ خسارة شيء, تجعل نغماتك حذرة. نوطات الماينور تتسلل كأنها خجل. ثم سريعاً تُعيد النغمة الأولى. أتخيلك تقوم من على بيانو غرفتك وتتنهد, ثم تعود إليه لتعيد المحاولة. وبعد دقيقة ونصف تماماً من حيرتك هذه, تغرقنا بحزن عظيم. لماذا يا شوبرت؟ قبل أن نُسلّم قلوبنا للحزن, وقبل أن نتصالح مع نغمك, تقرر أن تصيح بنا كالمجنون. حرامٌ عليك. تضرب على البيانو وكأنك تصرخ أو تغضب. ثم, وكما باغتنا غضبك, تعود لتهدأ. تعود لتحزن.

ماذا تريد؟ بما تفكر؟ كيف ترجع لنغمات السلام الأول بعد كل هذا. وكأنك -يا شوبرت- تحكي عن قصة الحياة؟ كيفَ نولد طاهرين من كل خطئية, وكيف تتلطخ قلوبنا يوماً بعدَ آخر بالشقاء والتعب. أو كأنك تريد لنا, مهما كبرنا, أن نذكر لحن الولادة الأول, لحنَ عُذرية العيون وهي تُفتح على الحياة لتوّها, أم وهي تُغلق على الأبد؟ وما الفرق؟ هذا اللحن هو الفرق.

إعداد الموسيقي محمد جودة

Tags: , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

Oumeima El Khalil & Rami Khalifé – 2014 - Matar أميمة الخليل ورامي خليفة - مطر

«أعلن انتمائي لقصيدتي السياب ــ المصري بالجوهر، والروح، والتوق لإنسانية مطلقة التعبير» تحدثنا الفنانة أميمة الخليل عن المصادفة التي وضعت قصيدة «أنشودة المطر» (1960) بين يديها، بينما كان المؤلف الموسيقي اللبناني عبد الله المصري قد اختارها لعملٍ موسيقي جديدٍ يجمعه بها.

اتفق الطرفان على هذه القصيدة عن بعد، ولم يبق للمصري إلا أن يعمل على التأليف الموسيقي لمدة ثلاثة أشهر. خلال هذه الفترة، أضاف إلى صوت أميمة، دور البيانو (رامي خليفة) المسيطر على معظم أسطوانتها الجديدة «مطر» (مؤسسة «نغم»). ولا بد من الإشارة هنا إلى أنّ العمل نفذته الأوركسترا الفيلهارمونية القطرية في حزيران (يونيو) 2013 بقيادة ألاستير ويليس على مسرح دار الأوبرا «كتارا» قبل أن يُسجل في موسكو مع الأوركسترا السيمفونية «كابيلا روسيا» بقيادة فاليري بوليانسكي. الأخير ارتبط اسمه بالمؤلف الروسي سرغي رخمانينوف، حيث نشعر بوجود عبير من موسيقاه في هذا العمل. «عيناك غابتا نخيلٍ أو شرفتانِ راحَ ينأى عنهُما القمر…» هكذا يختار عبد الله المصري أن يكون صوت أميمة أول آلة موسيقية لقراءته السمفونية لقصيدة بدر شاكر السياب (1926ــ 1964)، ليُظهر بعد حين صوتاً جديداً للخليل. صوت «لا منتم»، لا يقلد التقنية الغربية (الأوبرا) ولا يمت للطرب الشرقي بصلة، إنما يلاطف بـ «آهه» المستمع بما يشبه آلة نفخ خشبية كالـ«اوبوا»…
العمل الذي توقّعه بعد غد الجمعة في «فيرجن ميغاستور»، هو «قصيد سمفوني» لـ«سوبرانو شرقي» وبيانو وأوركسترا، من ثلاثة أجزاء (وليس حركات)، يترجم عنصر «الأسطورة» الذي ميّز «أنشودة المطر» بما لا يمكن أن يكون أكثر صلابة وإشباعاً من حيث التصوير الموسيقي. هي 36 دقيقة لا أكثر، تخطى فيها المؤلف «راحة» المستمع العربي بشكلٍ يبقيه في النطاق المجاور (la zone de proximité)، وخرجت صديقة «العصفور» من الصورة الملتزمة التي تميزت بها لتذهب إلى التزامٍ من نوعٍ آخر. التزام أكثر جرأة من أن يساوم على أصالة في تقديم عمل حديث بالمعنى النسبي للحداثة الموسيقية والشعرية.
نعم، سيفاجأ جمهورها. هذا ليس عملاً حيادياً، ولا جدال على أنّ صاحبة «نامي يا زغيري» رسمت منذ انطلاقها الأول مع فرقة «الميادين» حتى ألبومها «زمن» (2013) خطاً متصاعداً وصولاً إلى هذا العمل الأنضج، ولن يسعها بعده أن تعود أدراجها. هذا النضوج العفوي والتدريجي، يبلغه كل فنان وضع بصمة معاصرة وأحدث فرقاً بتحليقه خارج السرب، أكان شاعراً أم موسيقياً أم فناناً تشكيلياً. هذه هي الثورة الفنية، أو ربما الثورة بشكلٍ عام التي تنطلق من الداخل، تتجذّر في هويتها وتتشرب القوانين لتنفلت منها إلى حرية أصيلة. حرية تسجل حقبة موسيقية حديثة (1890ــ1935) اختارها المصري ليشعل بها ثورته على سرب الموسيقى الجدية التي لا تزال تلملم فتات العصرين الكلاسيكي والرومنطيقي الغربيين.
ما يتسم به «مطر» (وهو ما يميز كل عمل صادق في بنيته) أنّ العنصر الجمالي يتدفق بعد كل استماع وليس العكس (على غرار بعض الأعمال الجدية السائدة). في كل مرة، نكتشف صدفةً موسيقيةً تمسنا بعصريتها وفوضويتها. نكاد نعتقد بأنه عمل مرتجل، يأخذ فيه الغناء أنفاسه من البيانو (رامي خليفة) بشكل شبه دائم، ويتجاذبان مع الاوركسترا ثورةً ثم حلماً ثم سراباً. أما الذي يشدنا منذ الاستماع الأول، فهو في الفقرة الثانية من الجزء الأول. يبدأ البيانو بجمل من مقام الحجاز، يطغى عليها مزاج الـ scherzo اللعوب، السريع والمضحك الذي يرافق نص البيانو في معظم الوقت بدقة أداء خليفة التي يُشهد لها. تتشابك معه الآلات تدريجياً وصولاً إلى نشوة موسيقية، تمهد بعدها لصوت أميمة الذي لطالما حافظ على هدوئه النسبي طوال هذا العمل: «وكركرَ الأطفالُ في عرائش الكروم، ودغدغت صمتَ العصافيرِ على الشجر، أنشودةُ المطر» لينتهي الجزء بما يشبه تكات الساعة (أكثر من صوت المطر) يصدرها «نقر» الكمنجات وآلات النفخ الخشبية…
تختم أميمة في نهاية الجزء الثالث: «أصيح بالخليج…يا خليج يا واهبَ اللؤلؤ والمحارِ والردى… فيرجع الصدى كأنّهُ النشيج». بعدها، يصوّر الكورال الروسي صدًى بوليفونياً لصياح الشاعر العراقي، لتهدأ بعده الموسيقى وتعود لترضي أذن المستمع الشرقي بآلة الـtemple block في إيقاع «البلدي» مرافقةً البيانو. تختتم الآلتان سوياً على ما يشبه مقام الحجاز. يعود البيانو لافظاً أنفاسه الأخيرة في «كودا» (نهاية أخرى) صغيرة، ربما تعطي أملاً يلي تراجيديا قد سيطرت منذ البداية. تراجيديا متقلبة تآمرا فيها الشاعر العراقي والموسيقي اللبناني في «أنشودة المطر».

لارا ملاعب – الأخبار

Tracklist:

  1. Part 1 (14:22)
  2. Part 2 (09:39)
  3. Part 3 (11:17)

Duration : 35:17 | Bitarte : 320 kBit/s | Year : 2014 | Size :95 mb

Download from Mediafire 4sharedtorrent

Tags: , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

Gaswan Zerikly - Syrian Music Project غزوان زركلي - مشروع الموسيقى الوطنية السورية

Gaswan Zerikly is an internationally recognised pianist,born in Syria, having played in twenty-five different countries worldwide including the U.S.A. and numerous cities in Europe, Africa and Asia. He has been working as Solo-Pianist and composer for the Syrian Radio and Television since 1977 and has composed numerous music for TV, film and others, as well as contributing to the western-style art song in Arabic. He has performed Liszt for the new Damascus Opera.

Dima Orsho: A Syrian soprano with an MM degree in Opera performance from The Boston Conservatory, a BM degree in Opera performance & Clarinet from Damascus High Institute of Music. She studied with Rebecca Folsom, Galena Khaldieva , Shauna Beesley and Mia Besselink .
Born in Damascus 1975, Dima appeared as a soloist in the Middle East, Europe & USA on recognized stages such as the Millennium stage at the Kennedy Centre, the Opera Bastille de Paris, the Media Park of Colon Germany and the Library of congress. She also had solo appearances with The Syrian National Symphony Orchestra since 1995, the Opening of the first Opera House in Damascus in 2004, Britten’s Midsummer Night’s Dream in 2006 and The Rape of Lucretia in 2007 both on the Boston Conservatory Theater.
As a professional musician & singer, Dima started working for TV, Radio, and Theater since 1993. She also wrote music for many short films directed by young Syrian artists and one feature film “Under The Ceiling” directed by Nidal Al-Debs in 2005.
In 2008, Dima released her solo album “Arabic Lieder” compositions by the famous Syrian pianist and composer Gaswan Zerikly.
Dima joined Hewar ensemble in 2003, and they released their first self titled album “Hewar” in 2005 while their second album “9 Days of Solitude” has been released in 2007. Hewar’s 3ed album is going to be released by the end of 2011 after concerts in both Germany & Damascus.

Gaswan Zerikly - Dima Orsho غزوان زركلي - ديما أورشو

عازف البيانو د.غزوان الزركلي : ولد في دمشق عام 1954م، وتلقى دروسه الموسيقية في دمشق و برلين.
حاز دكتوراه في الموسيقى من موسكو عام 1981م، ثم سمي أستاذاً في فايمر ( ألمانيا) عام 1988م.
مثل الزركلي وطنه سوريا في 25 بلد من خلال حفلاته الموسيقية كعازف بيانو كلاسيكي محترف، كما عمل في مجال التدريس في القاهرة ودمشق إضافة إلى برلين وفايم وأوستابروك (ألمانيا).
أقام عدة ورشات عمل في الجزائر و لبنان و الإمارات العربية المتحدة، وكان عضو تحكيم في العديد من مسابقات العزف على البيانوفي( الإمارات و المغرب و روسيا). ينشط أيضاً في الكتابة و الترجمة.
حاز على جائزة الدولة التشجيعية في عام 1969م، و عدة جوائز موسيقية تقديراً لعطائه الفني من( لبنان
وروسيا و إسبانيا و البرتغال و إيطالي، بالإضافة إلى وسام الجزائر عاصمة الثقافة العربيةعام 2007م.

ديما أورشو : من مواليد مشق عام 1975م ، درست أصول العزف على البيانو في المعهد العربي للموسيقا، كما درست الغناء,العزف على الكلارينيت في المعهد العالي للموسيقى- دمشق، بعد ذلك انتقلت أورشو إلى بوسطن وأكملت تحصيلها الأكاديمي، و حازت شهادةً عليا في تقديم عدة أعمال غنائية، وأوبرالية عالمية في بلدها كما في بدان الشرق الأوسط و أوربا و الولايات المتحدة الأمريكية. إلى جانب نشاطها في الأوركسترا الوطنية السمفونية، وفرق أوركسترا أوربية تنشط أورشرو كمؤلفة موسيقية، ومغنية في فرقة (ليش) للفنون المسرحية، كما في فرقة حوار السورية (مع كنان العظمة وعصام رافع).
قامت أورشو مع فرقة (حوار) بجولاتٍ عدة فقدمت خلالها حفلات في دمشق و القاهرة و بيروت، وعدة مدن أوربية و أمريكية، وأصدرت معها ألبومين ( ألبوم غير معنون) في العام 2005، و ( تسعة أيام من العزلة – جلسة دمشق) في العام 2007، تقيم أورشو و تعمل حالياً في مدينة بوسطن لنيل شهادة الكتوراه.

TrackList :

CD 1 :

  1. تحية إلى الأطفال (03:30)
  2. لكل شيء “منال سمعان, عصام رافع, عامر دهبر” (02:27)
  3. ياوطن “ شادي علي”(03:18)
  4. ميلونغا رقم 1 (02:40)
  5. مو حزن “منال سمعان, عدنان فتح الله, عامر دهبر” (03:09)
  6. لست أدري “شادي علي, منال سمعان” (04:49)
  7. أم الأولاد “نهى زرّوف, علي أسعد, عدنان فتح الله, عامر دهبر” (03:58)
  8. ميلونغا أمانة (01:58)
  9. الوحدة “رشا رزق” (02:15)
  10. رجال الله “شادي علي, رشا رزق” (03:17)

CD 2 : قصائد مُغنّاة  – Arabic Lieder سوبرانو : ديما أورشو, بيانو : غزوان زركلي

  1. عصافير “بدر شاكر السيّاب” (04:32)
  2. تانغو (02:48)
  3. أنا من هون “حسين حمزة” (03:34)
  4. أحكي للعالم “سميح القاسم” (04:08)
  5. عيونك “محمود درويش” (03:36)
  6. سالسا (03:10)
  7. عصفورة النيربين “خير الدين الزركلي” (04:44)
  8. سراب “سليم الزركلي” (03:58)
  9. فالس (03:04)
  10. ما احتيالي يارفاقي “أبو خليل القباني” (03:58)

Duration : 31:21 – 37:32 | Bitarte : 320 kBit/s  | Size : 143 mb

Download from Mediafire 4shared

Tags: , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

13
Feb

Aufgang – 2009 – Aufgang

   Posted by: Ninorta    in Aufgang, France, Instrumental, Lebanon, Rami Khalifé

Aufgang - 2009 - Aufgang

An experimental electronic-acoustic trio associated with the French label Infiné, Aufgang made their eponymous album debut in 2009. Comprised of Francesco Tristano (piano; born Francesco Tristano Schlimé in Luxembourg in 1981, based in Barcelona, Spain), Rami Khalifé (piano; born in Beirut, Lebanon), and Aymeric Westrich (drums, programming; born in France), the trio made its performance debut in 2005 at the Sònar festival in Barcelona.

Aufgang were founded several years earlier, however, when Tristano and Khalifé were students at the Juilliard School in New York. Billing themselves as Aufgang, they performed a piano duet at the Julliard School’s Morse Hall in 2000 and performed other duets there in 2002 and 2003. They also performed duets elsewhere, from Luxembourg to Lebanon, but it wasn’t until 2005 that they added Westrich to the lineup and expanded to a trio. Meanwhile, Tristano established himself as a solo recording artist, recording the full-length album Not for Piano in France in October 2005 with producer Fernando Corona. Eventually released in 2007 on the French label Infiné, Not for Piano includes a few techno-inspired songs: “Strings,” based on Derrick May’s “Strings of Life”; “Andover,” based on Autechre’s “Overand”; and “The Bells,” based on the Jeff Mills track. Several other songs on the album were written by and feature the piano of Khalifé. In addition to Not for Piano, Infiné released a couple EPs, Strings (2006) and The Melody (2008), the former including a techno remix by Apparat and the latter including one by Carl Craig, and the full-length album Auricle / Bio / On (2008), a collaboration with Moritz von Oswald. Following these techno collaborations, Tristano teamed up with Khalifé and Westrich for Aufgang (2009), the trio’s eponymous album debut, and Sonar (2009), a four-track remix EP, both released on Infiné.

he links between classical training and electronic music have always been apparent, at sometimes more clearly than others, so Aufgang’s contribution to the field, given two of its three members’ training at Juillard, is in many ways not surprising at all. The pianos that dominate much of the album range from the frenetic to the softly romantic, casting all of Aufgang in a slightly chaotic light. On balance, it is something of a frustrating album, certainly not terrible, but neither does it seem fully comfortable with itself, often feeling more like a showcase for the accomplished keyboard work than its own self-contained experience. Thus the opening “Channel 7” can’t seem to decide whether it’s meant to be contemplated as a soundtrack or used as a dance number or something else again, crunchy synths and the build-up of drums into bells creating another mood that’s pleasant enough. At the band’s most straightforward, they are often their most successful — “Sonar,” which almost feels like a salute to the early-’90s work of 808 State at points, isn’t a re-creation of that sound or of the piano’s driving role in so many early house records, but it comes close enough in feel to succeed in its own right. Similarly, the extremely calm “Prelude du Passe” and the swirling space rock drive of “Barok” add a little something more to the styles that the trio explores. In contrast, songs like the chaotic “Channel 8” has a lot of elements going for it, from synth zone to pulsing beats, but finds itself all stitched together under some sparkling touches that almost induce sugar shock. If not a full success, it is at least an interesting start on a full-length basis for the group.

allmusic.com

TrackList:

  1. Channel 7 (05:36)
  2. Channel 8 (09:11)
  3. Barock (04:52)
  4. Sonar (07:45)
  5. Prélude du passé (05:39)
  6. Good Generation (04:50)
  7. 3 vitesses (05:04)
  8. Aufgang (06:31)
  9. Soumission (10:41)

Duration : 60:09 | Bitarte : 192 kBit/s | Year : 2009 | Size : 86 mb

Download From Mediafire 4shared

Tags: , , , , , , , , , , ,

Rony Barrak & Michel Fadel - Karizma [Chillout - Dance] روني براك و ميشيل فاضل - كاريزما

Rony Barrak: percussion

Rony Barrak is a Lebanese percussionist popularly known for his skill in Darbouka performance.

Rony is regarded as one of the greatest darbouka players in the world. His finger speed and rhythmic accuracy allow him to emulate even the sound of rapid snare drum rolls with his fingers alone.

Rony held his Darbouka at the tender age of four and began playing it intuitively. At the age of seventeen, he surged into the world of music by winning the Golden Medal at a televised competition for young talented musicians in Lebanon and the Middle East, this achievement gave him the chance to unleash the Darbouka from the chains of its long standing traditional context.

He has been involved (recording and performing) with great international figures such as Jaz Colman, Vanessa Mae, bond, Talvin Singh, Don Grusin, Dave Grusin, Antonio Forcione, Alex Acuna, Abraham Laboriel, Fairuz,and a world tour with Sarah Brightman “REM” in 2004.

Blending the Middle Eastern traditional music and the Western flavors, he became a versatile percussionist gaining his appeal as one of the world’s leading Darbouka players, he produced his own Debut Album entitled ARAMBA in 1999 followed by KARIZMA, his second Album, in 2003. His new CD is a growing project in process under a continuous evolution in Darbouka.

http://en.wikipedia.org/wiki/Rony_Barrak

http://www.ronybarrak.com

Rony Barrak on Facebook

Rony Barrak

Michel Fadel: piano

Michel Fadel on Facebook

Michel Fadel2

TrackList:

1 – The Crossing (03:57)
2 – Beirut Fever (04:55)
3 – Serenia (03:23)
4 – Ya Laure 7obboky (02:39)
5 – Across The Channel (04:36)
6 – Elissa (04:17)
7 – Zajal (05:38)
8 – London Paris London (03:40)
9 – Wild Wild East (04:05)

Duration : 37:05 | Bitarte : 192 kBit/s | Year : 2005 | Size : 55 mb

Download from  4sharedMediafire

Tags: , , , , , , , ,

Don't forget to LIKE us on Facebook!